الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الخطوة الوحيدة التي تعرقل تنفيذ اتفاق الرياض
الخطوة الوحيدة التي تعرقل تنفيذ اتفاق الرياض هي عدم تنفيذ الشق الأمني والعسكري من الاتفاق، وهي آخر وأهم خطوة
جماعة الحوثي.. المركز والهامش
أدوار القوة والضعف التي تقطعها الجماعات الدينية، ما بين مسيرة صعودها وهبوطها، لا تخضع لموازين القوى في جبهة
ترامب.. الصّبي البلطجي الذي يُهدّد أقرانه “إمّا أن أكون الكابتن وإلا فإنّني سأخرّب اللّعبة”
أدقّ توصيفٍ لوضع الرئيس دونالد ترامب الرّاهن هو الذي يُشبّهه بالصّبي البلطجي، الذي يُهدّد أقرانه “إمّا أن
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بينهم إيرانيين وباكستاني.. القوات الحكومية تضبط سفينة على متنها طن من الحشيش والمخدرات قبالة سواحل المهرة

السبت 14 نوفمبر 2020 10:42 صباحاً الحدث - متابعات

احتجزت قوات حكومية يمنية، الجمعة، 6 بحارة إيرانيين وباكستاني، كانوا على متن سفينة قبالة سواحل محافظة المهرة شرقي البلاد. جاء ذلك في بيان صادر عن مركز المهرة الإعلامي التابع للسلطات المحلية في محافظة المهرة، تضمن معلومات من مصدر أمني (لم يسمه)، واطلعت عليه الأناضول. وأوضح البيان "أن قوات خفر السواحل، تمكنت بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وقوات التحالف العربي بمحافظة المهرة، من ضبط سفينة تهريب على متنها ستة بحارة إيرانيين وباكستاني". وأضاف أن "السفينة كان بداخلها كميات كبيرة من المواد المخدرة، ضبطت قبالة سواحل مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة ". وأفاد بأن "أفراد قوات خفر السواحل اقتادوا السفينة ومن عليها إلى ميناء نشطون بالمحافظة". وأكد البيان أن الأجهزة الأمنية باشرت تحقيقاتها مع المضبوطين على الفور. ولم يصدر على الفور أي تعليق من قبل السلطات الإيرانية والباكستانية


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها