حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
الخطوة الوحيدة التي تعرقل تنفيذ اتفاق الرياض
الخطوة الوحيدة التي تعرقل تنفيذ اتفاق الرياض هي عدم تنفيذ الشق الأمني والعسكري من الاتفاق، وهي آخر وأهم خطوة
جماعة الحوثي.. المركز والهامش
أدوار القوة والضعف التي تقطعها الجماعات الدينية، ما بين مسيرة صعودها وهبوطها، لا تخضع لموازين القوى في جبهة
ترامب.. الصّبي البلطجي الذي يُهدّد أقرانه “إمّا أن أكون الكابتن وإلا فإنّني سأخرّب اللّعبة”
أدقّ توصيفٍ لوضع الرئيس دونالد ترامب الرّاهن هو الذي يُشبّهه بالصّبي البلطجي، الذي يُهدّد أقرانه “إمّا أن
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

رابطة الأمهات تدين مقتل المخفي قسرياً علي الجرادي في سجون الحوثيين

الخميس 12 نوفمبر 2020 11:30 صباحاً الحدث - عدن
أدانت رابطة أمهات المختطفين، بشدّة ما تعرّض له المخفي قسراً علي مرزوق الجرادي "18عاماً" محمّلة مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران المسؤولية الكاملة عن وفاته تحت التعذيب.
 
وأوضحت أن الجرادي، اختطفته مليشيا الحوثي من "منزله في قرية خلقة مديرية نهم محافظة صنعاء بتاريخ 26/4/2020 واقتادته إلى جهة مجهولة وظل مخفياً قسراً طوال فترة احتجازه ولم تعلم أسرته عن مكانه ومصيره شيئاً؛ قبل أن تبلغ المليشيا، أسرته بوفاته الثلاثاء 10/نوفمبر/2020 "مدعيةً أنه أنتحر شنقاً في السجن".
 
وأضافت الرابطة، بأن أسرة الجرادي، رفضت "استلام جثته حتى يتم التحقيق في مقتله؛ حيث وجدوا آثار تعذيب على جسده أثناء رؤيتهم له في ثلاجة مستشفى الثورة بصنعاء كما أبلغتنا بذلك عائلته".
 
وقالت الرابطة في بيان وصل "أوام أونلاين" نسخة منه، إنها رصدت قتل "83" مختطفاً تحت التعذيب أثناء فترات اخفائهم في سجون سرية، مشيرة إلى رفض المليشيا لأي "وساطات محلية أو اتفاقات دولية حتى للكشف عن مصيرهم وإعادة روابطهم بعائلتهم".
 
وطالبت الرابطة، الأمم المتحدة بالضغط الحازم لإظهار المخفيين قسراً والكشف عن مصيرهم وتمكينهم من حقوقهم، كما نطالبها بضمان ألا يفلت مرتكبي جرائم الإخفاء القسري والتعذيب.
 
ودعت كل المنظمات الحقوقية والإعلامية المحلية والدولية إلى مساندة مطالبنا في الدفاع عن الحقوق المنتهكة بحق المخفيين قسراً والسعي إلى تحسين وتعزيز حقوق الإنسان.
 
أدانت رابطة أمهات المختطفين، بشدّة ما تعرّض له المخفي قسراً علي مرزوق الجرادي "18عاماً" محمّلة مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران المسؤولية الكاملة عن وفاته تحت التعذيب.
 
وأوضحت أن الجرادي، اختطفته مليشيا الحوثي من "منزله في قرية خلقة مديرية نهم محافظة صنعاء بتاريخ 26/4/2020 واقتادته إلى جهة مجهولة وظل مخفياً قسراً طوال فترة احتجازه ولم تعلم أسرته عن مكانه ومصيره شيئاً؛ قبل أن تبلغ المليشيا، أسرته بوفاته الثلاثاء 10/نوفمبر/2020 "مدعيةً أنه أنتحر شنقاً في السجن".
 
وأضافت الرابطة، بأن أسرة الجرادي، رفضت "استلام جثته حتى يتم التحقيق في مقتله؛ حيث وجدوا آثار تعذيب على جسده أثناء رؤيتهم له في ثلاجة مستشفى الثورة بصنعاء كما أبلغتنا بذلك عائلته".
 
وقالت الرابطة في بيان وصل "أوام أونلاين" نسخة منه، إنها رصدت قتل "83" مختطفاً تحت التعذيب أثناء فترات اخفائهم في سجون سرية، مشيرة إلى رفض المليشيا لأي "وساطات محلية أو اتفاقات دولية حتى للكشف عن مصيرهم وإعادة روابطهم بعائلتهم".
 
وطالبت الرابطة، الأمم المتحدة بالضغط الحازم لإظهار المخفيين قسراً والكشف عن مصيرهم وتمكينهم من حقوقهم، كما نطالبها بضمان ألا يفلت مرتكبي جرائم الإخفاء القسري والتعذيب.
 
ودعت كل المنظمات الحقوقية والإعلامية المحلية والدولية إلى مساندة مطالبنا في الدفاع عن الحقوق المنتهكة بحق المخفيين قسراً والسعي إلى تحسين وتعزيز حقوق الإنسان.
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها