قضايا انسانية وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

عااجل : القبض على قاتل زوجنه قي محافظة ذمار.

الخميس 08 أكتوبر 2020 12:14 مساءً الحدث - ذمار

القت الأجهزة الأمنية في محافظة ذمار القبض على المتهم الرئيسي في جريمة تعذيب وقتل المجني عليها ” أفراح صالح عبد الناصر النمر” والذي تبين أنها حامل في الشهر التاسع. وأكدت المصادر أنه تم القبض على ” صادق علي حسن الحليقي ” من أبناء عزلة الديادير مديرية وصاب في محافظة ذمار، بتهمة تعذيب وقتل زوجته “أفراح صالح عبد الناصر النمر”. وكشفت مصادر قانونية أن المتهم بصدد مواجهة تهم بقتل نفسين هما زوجته وطفلها الذي كانت حامل فيه بالشهر التاسع. يذكر أن المتهم الحليقي أقدم قبل قرابة ثلاثة أيام على تعذيب زوجته ليلة كاملة واطلق عليها النار ويقتلها هي وطفلها. ومن ثم قام بغسل دماء المغدورة وتغيير ملابسها واسعافها إلى المستشفى على انه قتل خطاء الأمر الذي كشفت زيفه الطبيبة المناوبة والتي تعرضت للتهديد والوعيد من الجاني في حال كشفها الحقيقة ويرفض كشف زوجته المغدور بها ويهدد الطبيبة المناوبة في حال كشفها للمعلومات في محاولة بائسة للإفلات من العقاب .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها