الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعودية تتدخل لانقاذ الريال اليمني من الانهيار وتطلق اخر دفعات الوديعة

الثلاثاء 04 أغسطس 2020 01:17 صباحاً الحدث - متابعات

أكدت مصادر محلية ان السعودية اطلقت اليوم الاثنين اخر دفعات من الوديعة التي اودعتها في البنك المركزي اليمني مطلع 2018 لانقاذ الاقتصاد اليمني من الانهيار. 

وقالت المصادر في افادة لصحيفة "عدن تايم" ان الدفعات المتبقية من الوديعة السعودية والتي تم اطلاقها اليوم تقدر بدفعتين، بالاضافة الى دفعة ثالثة تم اعتمادها واطلاقها سابقا ولم يتم ارسالها. 

واضافت ان اجمالي الدفعات المتبقية التي  تم اطلاقها تقدر بنحو 250 مليون دولار، وهو المبلغ المتبقي من الوديعة السعودية التي اودعتها المملكة مطلع 2018 والمقدرة ب 2 مليار دولار والتي خصصت لاستيراد السلع الاساسية للحفاظ على استقرار قيمة العملة المحلية ومنعها من الانهيار.

ومن شأن هذه الدفعات التي اوضحت المصادر ان البنك المركزي سيعلن عن تفاصيلها عقب اجازة العيد، ان تضع حدا للانهيار المتسارع للريال اليمني وتحافظ على قيمته الشرائية، بالاضافة انها ستحد من عمليات المضاربة باسعار صرف العملات الاجنبية بالسوق. 

ويرى خبراء اقتصاديون ان الوضع الحالي الذي تعيشه البلاد من استمرار التدهور في العملة المحلية وتوقف شبه تام لعمليات التصدير، فضلا عن عدم وجود غطاء من العملة الاجنبية للطبعات الجديدة من الريال اليمني جميعها عوامل واسباب تتطلب بالضرورة الى وديعة اخرى للبنك المركزي من العملة الاجنبية تترافق مع اتخاذ سياسات نقدية ومالية جادة للحفاظ على قيمة العملة المحلية ووقف نزيفها الحاد.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها