الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لنعترف بالمشكلة كما هي ( مقترح جديد لحل الإزمة في اليمن)
كل المشاورات والمناورات والمغامرات والمقامرات والتصريحات والتلميحات والاتفاقات والخطابات المتعلقة
#الشمال_والإنفصال!
أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الإدعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية بسبب
معركة مصيرية للإصلاح للضغط لإبقاء "علي محسن" نائبا للرئيس
يقاتل حزب الاصلاح وبشراسة لضمان بقاء" علي محسن الأحمر"، نائبا لرئيس الجمهورية، كاستحقاق سياسي له، بعد أن فشل،
ابراهيم الحمدي نقطة الضوء نقطة الالتقاء (3-3)
كانت صحيفة الجارديان البريطانية قد اطلقت على القائد الرمز ابرهيم الحمدي أكثر من صفة منها : رجل التوازنات
خفة إعلام الانتقالي ومطبليه التي لا تحتمل !
العنوان مقتبس من رواية للروائي التشيكي الشهير ميلان كونديرا "خفة الكائن التي لا تحتمل" (حقيقة المناصفة في
عاصفة لإعادة تقسيم اليمن وليس لإعادة الأمل
مهمة عاصفة الحزم هي إعادة تقسيم اليمن وليس لإعادة الأمل، ومن أهم نتائجها أضعاف اليمن لمدة مائة عام قادمة،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هادي سيلتقي الزبيدي ومؤشرات ايجابية لتنفيذ اتفاق الرياض

الأحد 28 يونيو 2020 01:13 مساءً الحدث - عدن

أعلن نائب رئيس البرلمان اليمني محسن باصرة اليوم (السبت) عن مؤشرات ايجابية للمضي قدما في تنفيذ "اتفاق الرياض" الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي (مطالب بالانفصال) في الخامس من نوفمبر الماضي برعاية سعودية.

وأوضح باصرة، في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا)، أن لجان تنفيذ "اتفاق الرياض" السياسية والأمنية، (وهي لجان مشتركة مكونة من الحكومة والانتقالي الجنوبي) ستستأنف عملها اليوم للمضي قدما في تنفيذ الاتفاق.

وتابع "كما سيلتقي الرئيس عبدربه منصور هادي بقيادة المجلس الانتقالي"، دون أن يذكر الموعد المحدد للقاء.

وأضاف "ندفع نحن في البرلمان كسلطة تشريعية نحو ما يجمع الناس لا ما يفرقهم، ونحو تنفيذ اتفاق الرياض الذي يعد المخرج الآمن لإنقاذ البلاد من التشرذم ومواجهة كل التحديات".

وبحسب باصرة، فأن النقاشات الدائرة حاليا في الرياض، تركز حول تنفيذ اتفاق الرياض بشكل كامل، وجمع طرفي الاتفاق في "نقطة وسط" لتجاوز خلافات أولوية تنفيذ بعض البنود.

وعن تحفظ الحكومة بشأن البدء بالشق العسكري قبل السياسي في تنفيذ اتفاق الرياض، أكد باصرة أنه "لا توجد أي تحفظات خاصة وأن راعي الاتفاق هو الضامن لتنفيذه، سواء تم البدء في الشق السياسي أو العسكري".

وأشار نائب رئيس البرلمان اليمني محسن باصرة إلى أن الهدف حاليا هو وقف التصعيد وتنفيذ الاتفاق، ومن ثم عودة الشرعية بما فيها السلطة التنفيذية والتشريعية لممارسة مهامها من مدينة عدن العاصمة المؤقتة.

ورعت السعودية في الخامس من نوفمبر الماضي اتفاقا في الرياض بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي عقب سيطرة الانتقالي على مدينة عدن وأهم مدن المحافظات الجنوبية أبين ولحج والضالع.

ونص اتفاق الرياض على تشكيل حكومة مناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية خلال 30 يوما، وتنظيم القوات العسكرية والأمنية تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية.

وتعثر تنفيذ الاتفاق خلال الفترة الماضية، وشهدت الأسابيع الماضية تصعيدا عسكريا وسيطرت قوات الانتقالي مطلع الأسبوع الماضي على محافظة ارخبيل سقطرى، أكبر الجزر اليمنية والمدرجة ضمن قائمة التراث العالمي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها