حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

استمرت يومين.. اختتام مشاورات غريفيث مع ناشطات يمنيات

الثلاثاء 16 يونيو 2020 09:58 مساءً الحدث - خاص

بعد يومين من المناقشات والمشاورات، اختتم مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الثلاثاء اجتماعًا افتراضيًا مع نساء يمنيات ناشطات في مجال السلام.

استهدفت المناقشات تعزيز المشاركة الفعالة للمرأة، وإدماج النوع الاجتماعي في عملية السلام. وركزت المشاورات على وقف إطلاق النار الشامل وسلامة المجتمع.

شارك في الاجتماع الافتراضي أكثر من 20 سيدة من جميع أنحاء اليمن، زودن مكتب المبعوث الخاص بوجهات نظر جوهرية ستغذي عملية السلام.

وكشفت مصادر مطلعة أن ثلاثة أرباع المشاركات من داخل اليمن بما في ذلك حضرموت والحديدة ومأرب وتعز والبيضاء، وأن أكثر من 40٪ من المشاركات من الجنوب، وشاركت النساء الشابات بنسبة 23 ٪.

تناول اليوم الأول المنظورات العالمية حول النوع الاجتماعي ووقف إطلاق النار، وطرح بعض النساء عددا من الأولويات شملت أهمية إشراك النساء في لجان وقف إطلاق النار؛ والحاجة إلى تدابير للحد من العنف في شتى أشكاله والحماية منه، والآليات التي يجب وضعها لمراقبة تطبيق وقف إطلاق النار.

وفي اليوم الثاني أجرت المشاركات نقاشا مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة حول دور المرأة في تقدّم عملية السلام.

وقال غريفيث: نتطلّع إلى مشاركة كاملة للمرأة في الوفود وفي النقاش، وكذلك في العملية الانتقالية بعد أن نتمكن من إنهاء الحرب.

وأضاف: نعتمد على النساء في تقديم المشورة للأمم المتحدة وللعالم بشأن الاحتياجات والشواغل ذات الأولوية للنساء والناس في اليمن.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها