قضايا انسانية وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مفوضية حقوق الانسان تدعو دول المانحين لتقديم المساعدة لملايين اليمنيين

السبت 13 يونيو 2020 11:01 صباحاً الحدث - متابعات

دعت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، المانحين الدوليين إلى تقديم الإغاثة الفورية لمساعدة الملايين من اليمنيين الذين يعانون من تردي الوضع الصحي خاصةً في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية التي يبلغ معدل الوفيات فيها أكثر من 20%. 

وقالت المفوضية: إن أكثر من 30 برنامجًا من برامج الأمم المتحدة الـ 41 في اليمن، سيتم إغلاقها في الأسابيع المقبلة إذا لم تتوفر أموال إضافية, مبينة أن المستشفيات تعاني من نقص في الأسرة والمعدات الطبية اللازمة.

وأعرب المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل، عن قلق المفوضية البالغ إزاء الأوضاع في اليمن، حيث وصل نظام الرعاية الصحية إلى حافة الانهيار, والخشية من فقدان عدد لا يُحصى من الأرواح ليس فقط بسبب فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" بل أيضاً الملاريا والكوليرا وحمى الضنك وأمراض أخرى.

وكرر كولفيل، مخاوف الأمين العام للأمم المتحدة أن اليمن الآن في سباق مع الزمن حيث يحتاج أربعة من كل خمسة يمنيين للمساعدات المنقذة للحياة، أي 24 مليون شخص


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها