حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
ما أسباب فشل الحوثيين في السيطرة على مأرب؟
موقع إنصايد أريبيا: منذ بداية العام يشن الحوثيون معركة مستمرة لإخضاع محافظة مأرب التي تعد حلماً لم يتحقق،
اليمن الى اين؟
#اليمن السعيد لم يعد سعيدا. والحكمة اليمانية ضاعت ام تاهت طريقها لانعلم .! هل من امل قريب بحل جذري وشامل في
مهرة اليمن
اسقطت المهرة المجلس الانتقالي اليوم بالضربة القاضية. سقط المجلس هناك رغم الدعم المالي المهول والضخم. لم
في ذكرى ثورة يوليو52
بعد 68 على قيام الثورة المصرية والعربية – ثورة 23 يوليو-  تنفجر في مصر الأسئلة المؤرقة والحارقة. عقب
لنعترف بالمشكلة كما هي ( مقترح جديد لحل الإزمة في اليمن)
كل المشاورات والمناورات والمغامرات والمقامرات والتصريحات والتلميحات والاتفاقات والخطابات المتعلقة
#الشمال_والإنفصال!
أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الإدعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية بسبب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أمهات المختطفين تنعى أم المخفي قسراً في سجون الحوثي "محمد نجيب العميسي"

الأربعاء 20 مايو 2020 01:00 صباحاً الحدث - خاص

نعت رابطة أمهات المختطفين والدة المخفي قسرا منذ أربع سنوات لدى جماعة الحوثي بصنعاء "محمد نجيب العميسي "والتي وافتها المنية في الساعة الأولى من يومنا هذا الثلاثاء إثر تعرضها لجلطة في القلب.

وقالت الرابطة إن الراحلة إحدى أعضاء مجموعة الرابطة وكانت من السباقات في انشطة الرابطة وعملت جاهدة في البحث عن ولدها على امتداد اربع سنوات، وشاركت في الوقفات الاحتجاجية التي اقامتها الرابطة للمطالبة بالكشف عن المخفيين وإطلاق سراح المختطفين، إلا انها توفيت قبل أن ترى ابنها.

وأضافت الرابطة "تعيش أسرة الفقيدة وضعا قاسيا بعد أن فقدت الام وأخفي عنها الولد".

وجددت الرابطة دعوتها للجميع بتحمل مسؤوليتهم إزاء معاناة المختطفين والمخفيين قسرا خلف قضبان جماعة الحوثي، ومعاناة أسرهم خلف قضبان الصمت والتجاهل من قبل المنظمات الدولية والجهات المعنية في الحكومة الشرعية ودول التحالف والأمم المتحدة.

وتقدمت بخالص التعازي للمخفي قسرا محمد نجيب العميسي في وفاة والدته، ولجميع أفراد أسرته.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها