قضايا انسانية وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
#النصر_المفقود!
في الذكرى الخامسة لتحرير "عدن" من قبضة الحوثيين فتشت في كتبي ودفاتري لبصيص أمل لكي اُشير إليه في هذه الذكرى
ماخلف معركة زنجبار
 يسألني كثيرون لماذا لم تعلق على معركة زنجبار الأخيرة ؟ علاوة على صعوبة الحديث من داخل عدن تبدو كل الأحاديث
لماذا رحلت ؟
في ذكرى وفاة والدي رحمة الله عليه لم اجد أقرب من أبيات الشاعر عامر السعيدي لتعبر عن ما في قلبي
اليك أبي ..أنا والوطن نفتقدك.
إليك (أبي) انا والوطن نفتقدك. في ذكرى يوم وفاتك الثالثه عشر د.صالح قاسم الجنيد أن تفقد (أباك) معناه أن تفقد
أنا مواطن.. في مدينة خذلها الجميع!
لست مسؤولا في الدولة ولا أتقاضى منها راتبا وليس لي منصب فيها... لست قياديا في أي حزب أو كيان سياسي. أنا
صورة ليست جيدة من صنعاء !
1. هناك مغارة خطرة في صنعاء اسمها "مستشفى الكويت"، يحال إليها المرضى المصابون ب"كوفيد 19" من مستشفيات عديدة، ثم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السويد تطالب الاتحاد الأوروبي بالتحقيق في أصل كورونا قريبا

السبت 16 مايو 2020 12:24 مساءً الحدث - وكالات
تخطط السويد لتقيم طلب إلى الاتحاد الأوروبي تحثه فيه على إجراء تحقيق في أصل فيروس كورونا، في خطوة من شأنها أن تضيف المزيد من الضغط على العلاقات المتوترة للدولة الشمالية مع الصين.
يأتي ذلك بعد تصريحات مماثلة من الولايات المتحدة.

وكتبت وزيرة الصحة السويدية لينا هالينغرين في رد على سؤال طرح عليها في مجلس النواب يوم الإربعاء "عندما يكون الوضع العالمي لكوفيد 19 تحت السيطرة ، فمن المنطقي والمهم إجراء تحقيق دولي مستقل لاكتساب المعرفة حول أصل فيروس كورونا وكيف انتشر.

وأكدت وزيرة الصحة السويدية على أهمية أن يتم التحقيق في معالجة المجتمع الدولي بأكمله لوباء كوفيد 19 ، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية". "مشيرة أن  السويد سعيدة لإثارة هذه القضية في إطار تعاون الاتحاد الأوروبي.

وزيرة الخارجية السويدية، آن ليندي بدورها طالبت بإجراء تحقيق في منظمة الصحة العالمية (WHO) بعد انتهاء الجائحة.

وفي ندوة لها عبر الإنترنت مع المجلس الأطلنطي للأبحاث، استحسنت الوزيرة دور منظمة الصحة العالمية في متابعة فيروس كورونا، مؤكدة أن الوقت ليس مناسبا للمساءلة، لكن ذلك لا يعني ان بلادها سعيدة بعمل المنظمة الدولية وفق تعبيرها  بلادها .

الصين تنتقد السويد في طريقة تعاملها مع إدارة انتشار الكورونا:

وفي وقت سابق، انتقدت الصين كيفية تعامل السويد مع فيروس كورونا ،وذلك من خلال صحيفة مرتبطة بالحزب الشيوعي الحاكم في الصين.
وطالبت الصين المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي بإدانة السويد لأنها “استسلمت” قبل تفشي الفيروس.
في حين يرى بيورن جيردين ، رئيس برنامج آسيا في معهد السياسة الخارجية ، أن هذا الانتقاد جدي ويجب الأحذ به .
وقال بيورن جيردين :”أنها رسالة حادة موجهة إلى السويد حيث تقول الصين بأن السويد تخلت عن مكافحة انتشار العدوى كما أن تصرفات السويد يمكن أن يكون لها عواقب سلبية على المعركة العالمية ضد الفيروس.
وفي سياق متصل، ردت وزيرة الخارجية السويدية  آن ليندي على هذه الاتهمات بقولها إن التعاون الدولي ضروري لحل الوضع الذي يواجهه العالم الآن , وأنا فخورة بكل من يعمل بجد للحدمن انتشار الفيروس , لكن الجدال الآن لن يجدي نفعاً.
دون الإشارة إلى الحادث ، قالت ليندي: "من المهم أيضًا أن تتعارض أوروبا والولايات المتحدة معًا نزعات استخدام الوباء للحكومات والأنظمة الاستبدادية لعرقلة الديمقراطية وسيادة القانون والحرية للصحفيين ... بما في ذلك الكثير جدًا التضليل.

"لقد رأت السويد ذلك بوضوح أيضًا ... من بعض الدول الكبيرة التي تريد إعطاء صورة لأوروبا مجزأة ، لحكومة لا تتحمل المسؤولية لأنها في مصلحتها السياسية ، أنه بعد الوباء ، تلك الأنظمة ستبدو أقوى ، على سبيل المثال القدرة على القول أنه من الأسهل على حكومة استبدادية حل تلك المشاكل من حكومة ديمقراطية. "

السويد والصين..علاقات متوترة قبل كورونا:

قبل تفشي فيروس كورونا، كانت علاقات السويد مع الصين متوترة، وذلك بسبب ملف حقوق الانسان الذي تعتبره السويد انتهاكا صارخا.

في قضیة أججت التوتر الدبلوماسي الحاد بین بكین وستوكھولم، طالبت السويد من الصين مرارا وتكرارا بالإفراج عن المواطن السويدي الصيني الأصل، غوي مينهاي، الذي أصدرت بحقه محكمة صينية حكماً بالسجن لمدة 10 سنوات، بعد إدانته بنشر معلومات سرية في الخارج خلافاً للقانون، .
في فبراير الماضي، أصدرت المحكمة في مدينة نینغبو بشرق الصین حكمھا بعد إدانته «بنشر معلومات سرية بشكل غیر قانوني في الخارج»، بدون أن تكشف طبیعة ھذه المعلومات. وأكدت المحكمة في بیان لھا، بأن الناشر طلب في 2018 استعادة جنسیته الصینیة. وبینما لا تعترف الصین بازدواج الجنسیة، لم يعرف ما إذا كان قد تخلّى عن جنسیته السويدية. وقال بیان المحكمة إن غوي «اعترف بالتھم الموجھة إلیه ووافق على الحكم ولن يقدم طلب استئناف» له.

هل أوروبا ستتبع دعوة السويد إلى إجراء تحقيق؟

قال بيورن جيردين ، رئيس برنامج آسيا في المعهد السويدي للشؤون الدولية ، إن الأزمة الصحية لم توفر حتى الآن فرصًا لإصلاح العلاقات بين البلدين.

وبدلاً من ذلك ، لا تزال قضايا الخلاف المهمة قائمة ، كما أن الجدل العام في السويد حول الصين قد ازداد.

من غير الواضح ما إذا كانت دول الاتحاد الأوروبي الأخرى ستتبع دعوة السويد إلى إجراء تحقيق ، لكن المزاج العام للعداء بين أوروبا والصين يتزايد.

في فرنسا ، انتقد السفير الصيني لو شاي على تويتر يوم الأربعاء الصحفيين الفرنسيين المقيمين في الصين.

“الصحفيون الفرنسيون الموجودون في الصين يرددون دائمًا شيئًا آخر. وهذا يعطي انطباعا للجمهور الفرنسي بأن الصين بلد سيئ للغاية. ونقلت السفارة عنه قوله إن كل شيء يحدث هناك ضد الإنسانية ونقص في حقوق الإنسان وغياب الحرية.

كما اتهم لو وسائل الإعلام الفرنسية بعدم الاستقلال ، في مقابلة مع صحيفة L'Opinion الفرنسية .

“في انطباعي ، الفرنسيون مستقلون ، الإعلام الفرنسي مستقل. لكن هذه المرة ، ما زالوا يتابعون الأمريكيين عن كثب. في كل مرة ، يطلق الأمريكيون اتهامًا ، ويطلقون ادعاء ، بالتأكيد وسائل الإعلام الفرنسية تبلغهم بعد يوم أو يومين.

في وقت سابق من هذا الشهر ، استدعى لو  وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بعد أن نشرت السفارة معلومات مضللة حول تخلي العاملين في مجال الرعاية الصحية الفرنسيين عن عملهم وترك المسنين للموت.
 
(مصدر الصورة: storyblocks)

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها