أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

توقعات بأمطار غزيرة تنذر بفيضانات على هذه المناطق في اليمن...

السبت 02 مايو 2020 11:36 صباحاً الحدث - متابعات

أظهرت خرائط نماذج الطقس توقعات تشير إلى احتمال هطول أمطار رعدية غزيرة مساء الاثنين القادم على مناطق مختلفة في اليمن.

ورصد "يمن برس" صوراً من خرائط نماذج الطقس للحالة الجوية المتوقعة في اليمن الاثنين القادم، تشير إلى احتمال هطول أمطار رعدية غزيرة بنسب قد تصل إلى 25,3 ملم على محافظتي حجة وتعز، وهو ما ينذر بفيضانات قد تشهدها معظم مناطق المحافظتين.

كما أظهرت النماذج توقعات تشير إلى احتمال هطول أمطار تتراوح بين الغزيرة والمتوسطة على محافظات المحويت وذمار وريمة وصنعاء واب والضالع ولحج وأجزاء من صعدة وعمران والبيضاء وشبوة ومأرب والجوف وحضرموت والحديدة.

ويتوقع النموذج الأمريكي هطول أمطار رعدية غزيرة خلال فترة ما بعد الظهيرة يوم الاثنين القادم 4 مايو 2020، على محافظات حجة وتعز وصنعاء ومناطق شرق شبوة، قد تتسبب في فيضانات، بينما يتوقع النموذج الأوروبي هطول أمطار رعدية غزيرة على ذمار وحجة وأجزاء من ريمة واب وتعز ولحج قد تتسبب في تدفق فيضاني لمياه السيول.  


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها