أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لقاح كورونا بالمجان في هذا الموعد .. أوكسفورد تزف بشرى سارة للجمهور

الخميس 30 أبريل 2020 11:17 مساءً الحدث - متابعات

زفت وسائل الإعلام البريطانية اليوم، الخميس، بشري سارة من أوكسفورد للجمهور بشأن إنتاج لقاح كورونا بالمجان للجميع.

ووافقت شركة أدوية عملاقة على إنتاج كميات كبيرة من لقاح لفيروس كورونا، ويعمل العلماء والباحثون على تطويره في جامعة أوكسفورد البريطانية "بالمجان".

وبدأت التجارب البشرية على اللقاح الذي أطلق عليه اسم "ChAdOx1 nCoV-19"، ومن المتوقع ظهور النتائج الأولى في منتصف يونيو.

وأعلنت جامعة أوكسفورد أنه إذا ثبت أن اللقاح يحمي من الفيروس القاتل، فإن الصفقة مع شركة "AstraZeneca" البريطانية السويدية ستسمح للمملكة المتحدة بالوصول إلى اللقاح "في أقرب وقت ممكن".

وكان باحثون في جامعة أوكسفورد البريطانية، أعلنوا في وقت سابق من هذا الشهر تحقيق قفزة كبيرة، مؤكدين أن اللقاح قد يكون جاهزا على نطاق واسع بحلول سبتمبر المقبل.

وقال الباحثون إن التجارب السريرية على اللقاح ضد الفيروس المستجد، تجري بشكل جيد، مشيرين إلى أنهم يستخدمون تقنية معملية استخدموها بالفعل ضد فيروسات أخرى في السابق.

 

وأظهرت نتائج تجارب اللقاح، عمله بشكل جيد مع القرود، التي تعرضت لكميات مكثفة من فيروس كورونا المستجد، ما شجع الجامعة على بدء تجربته بين البشر. 

وأطلقت الجامعة، الخميس الماضي، أولى التجارب السريرية للقاح ضد مرض كوفيد-19، وتتم تجربته حاليا على 550 مشاركا. 

وهناك حوالى مائة مشروع لقاح مضاد لوباء كوفيد-19 بينها نحو عشرة في مرحلة التجارب السريرية.

وفي ظل غياب علاجات مثبتة للأشكال الشديدة من هذا المرض، فإن اللقاحات التي تجري على نطاق واسع وحدها قد تتيح المناعة في مواجهة المرض ووقف انتقال الفيروس.

ويعتبر بعض الخبراء مثل الإخصائية البريطانية في اللقاحات سارة جيلبرت، الأستاذة في جامعة أوكسفورد أو فريديريك تانغي المتخصص في اللقاحات في معهد باستور (الذي يعمل على ثلاثة مشاريع مختلفة)، أنه من الممكن التوصل إلى لقاح بحلول نهاية 2020.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها