أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
#النصر_المفقود!
في الذكرى الخامسة لتحرير "عدن" من قبضة الحوثيين فتشت في كتبي ودفاتري لبصيص أمل لكي اُشير إليه في هذه الذكرى
ماخلف معركة زنجبار
 يسألني كثيرون لماذا لم تعلق على معركة زنجبار الأخيرة ؟ علاوة على صعوبة الحديث من داخل عدن تبدو كل الأحاديث
لماذا رحلت ؟
في ذكرى وفاة والدي رحمة الله عليه لم اجد أقرب من أبيات الشاعر عامر السعيدي لتعبر عن ما في قلبي
اليك أبي ..أنا والوطن نفتقدك.
إليك (أبي) انا والوطن نفتقدك. في ذكرى يوم وفاتك الثالثه عشر د.صالح قاسم الجنيد أن تفقد (أباك) معناه أن تفقد
أنا مواطن.. في مدينة خذلها الجميع!
لست مسؤولا في الدولة ولا أتقاضى منها راتبا وليس لي منصب فيها... لست قياديا في أي حزب أو كيان سياسي. أنا
صورة ليست جيدة من صنعاء !
1. هناك مغارة خطرة في صنعاء اسمها "مستشفى الكويت"، يحال إليها المرضى المصابون ب"كوفيد 19" من مستشفيات عديدة، ثم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

«التحالف»: اعتراض صاروخين باليستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية باتجاه المملكة

الأحد 29 مارس 2020 12:18 مساءً الحدث - عكاظ

صرح المتحدث باسم قوات التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن) العقيد الركن تركي المالكي، بأن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت ودمرت عند الساعة (23:23) من مساء السبت (28 مارس 2020) صاروخين باليستيين أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية من (صنعاء) و(صعدة) باتجاه الأعيان المدنية والمدنيين بالمملكة.

وأوضح العقيد المالكي أن الصاروخين الباليستيين تم إطلاقهما باتجاه مدينتي الرياض، وجازان، ولا توجد خسائر بالأرواح  حتى إصدار هذا البيان.

 وقد تسبب اعتراض الصاروخين بسقوط بعض الشظايا نتيجة عملية تدمير الصاروخين على بعض الأحياء السكنية بمدينتي الرياض وجازان.

وبين العقيد المالكي، أن إطلاق الصواريخ الباليستية من قبل المليشيا الحوثية الإرهابية، والحرس الثوري الإيراني، في هذا التوقيت؛ يعبر عن التهديد الحقيقي لهذه المليشيا الإرهابية، والنظام الإيراني الداعم لها، إذ إن هذا الاعتداء الهمجي لا يستهدف المملكة العربية السعودية، ومواطنيها والمقيمين على أراضيها؛ بل يستهدف وحدة العالم وتضامنه، خاصة في هذه الظروف الصعبة والعصيبة التي يتوحد فيها العالم أجمع، لمحاربة تفشي الوباء العالمي كورونا (كوفيد -19)، وإن هذا التصعيد من قبل المليشيا الحوثية لا يعكس إعلان المليشيا الحوثية قبول وقف إطلاق النار وخفض التصعيد، وجديتها في الانخراط مع الحكومة اليمنية بإجراءات بناء الثقة، والوصول إلى حل سياسي شامل ينهي الانقلاب، وإنما هي استمرار لاستراتيجية إيران بالتزييف والمماطلة، لتعميق معاناة الشعب اليمني الشقيق، وعدم امتلاك المليشيا الحوثية الإرادة والقرار في إنهاء الأزمة.

 مؤكداً أن قيادة القوات المشتركة للتحالف مستمرة في اتخاذ الإجراءات الصارمة والرادعة، لتحييد وتدمير هذه القدرات الباليستية؛ لحماية المدنيين، والأمن الإقليمي والدولي.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها