ملفات اقتصادية وتنموية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خبر سار.. سعر البنزين في مصر سيتراجع لهذا المستوى.

الخميس 26 مارس 2020 01:10 مساءً الحدث - وكالات

توقع تقرير حديث، أن يؤدي انخفاض أسعار النفط عالمياً إلى تراجع أسعار الطاقة في مصر مطلع أبريل المقبل، مما يساعد على احتواء الضغوط التضخمية الأخرى التي قد تنشأ في الفترة المقبلة مع استمرار تداعيات فيروس كورونا.

وقالت شركة "سي آي كابيتال"، في ورقة بحثية حديثة، إن انخفاض أسعار برميل النفط عالمياً يسمح للحكومة المصرية بتخفيض أسعار الطاقة المحلية بنسبة تصل إلى 10%، وذلك في المراجعة القادمة نهاية مارس الحالي لأسعار البنزين طبقا لآلية التسعير التلقائي.

 

وأشارت إلى أن جميع المنتجات البترولية تقريبًا (أوكتين 95 و92 و90 والسولار) تباع في مصر بسعر يعادل نسبة 100% من التكلفة باستثناء غاز البوتان الذي خصصت الحكومة له دعمًا قدره 50 مليار جنيه خلال العام المالي الحالي.

في سوق النفط العالمي، تراجع سعر خام "برنت" القياسي إلى مستويات 27.22 دولاراً للبرميل، كما هبط سعر خام "نايمكس" الأميركي لمستوى 24.09 دولاراً للبرميل.

وأوضحت "سي آي كابيتال"، أن هذا من شأنه أن يساعد في احتواء جزئي للضغوط التضخمية الأخرى التي قد تظهر خلال الفترة المقبلة، متوقعة تراجع مستويات التضخم بمصر لأقل من المتوقع البالغ 7 إلى 8% خلال العام الجاري 2020.

وتشير بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، إلى تراجع معدل التضخم السنوي بمصر إلى 4.9% في فبراير الماضي، مقابل نحو 6.8% في يناير 2020. وسجل الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي محافظات الجمهورية لشهر فبراير الماضي سجل 105.2 نقطة، محافظاً على المستوى العام لأسعار شهر يناير الماضي.

كما تراجع المعدل السنوي للتضخم الأساسي الذي يقيسه البنك المركزي المصري خلال شهر فبراير الماضي إلى 1.9%، مقابل نحو 2.7% في يناير الماضي. وتراجع الرقم القياسي الأساسي لأسعار المستهلكين ليسجل معدلاً شهرياً بنحو 0.2% في فبراير الماضي، مقابل نحو 1% خلال نفس الشهر من العام الماضي، و0.7% في يناير الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الميزان الخارجي للقطاع النفطي في مصر سجل تعادلاً في النصف الأول من العام المالي الجاري، مما جعلها في مأمن من انخفاض أسعار النفط الذي كان له تأثير إيجابي غير مباشر على الميزان التجاري البترولي في العام الماضي.

وتوقعت الشركة أن ينخفض دعم المواد البترولية خلال العام الجاري من 50 مليار جنيه إلى 37 مليار جنيه، حيث كانت تقديرات الحكومة على أساس سعر للنفط يبلغ 65 دولارا للبرميل بينما يبلغ المتوسط السنوي 54 دولارا، والذي يمكن أن ينخفض بشكل أكبر في الفترة المقبلة. وهو ما يعني أن الانخفاض الحالي في أسعار النفط سيوفر للحكومة المصرية نحو 13 مليار جنيه من إجمالي مبالغ الدعم.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها