الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
#النصر_المفقود!
في الذكرى الخامسة لتحرير "عدن" من قبضة الحوثيين فتشت في كتبي ودفاتري لبصيص أمل لكي اُشير إليه في هذه الذكرى
ماخلف معركة زنجبار
 يسألني كثيرون لماذا لم تعلق على معركة زنجبار الأخيرة ؟ علاوة على صعوبة الحديث من داخل عدن تبدو كل الأحاديث
لماذا رحلت ؟
في ذكرى وفاة والدي رحمة الله عليه لم اجد أقرب من أبيات الشاعر عامر السعيدي لتعبر عن ما في قلبي
اليك أبي ..أنا والوطن نفتقدك.
إليك (أبي) انا والوطن نفتقدك. في ذكرى يوم وفاتك الثالثه عشر د.صالح قاسم الجنيد أن تفقد (أباك) معناه أن تفقد
أنا مواطن.. في مدينة خذلها الجميع!
لست مسؤولا في الدولة ولا أتقاضى منها راتبا وليس لي منصب فيها... لست قياديا في أي حزب أو كيان سياسي. أنا
صورة ليست جيدة من صنعاء !
1. هناك مغارة خطرة في صنعاء اسمها "مستشفى الكويت"، يحال إليها المرضى المصابون ب"كوفيد 19" من مستشفيات عديدة، ثم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

إفشال محاولة تسلل حوثية وأسر 12 عنصراً من الميليشيا شرق محافظة الجوف

الأربعاء 25 مارس 2020 04:33 مساءً الحدث - وكالات

تمكنت قوات الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، من إفشال محاولة تسلل حوثية وأسر 12 عنصراً من الميليشيا شرق محافظة الجوف (شمال غرب اليمن).

وقال مصدر ميداني إن عناصر من ميليشيا الحوثي الانقلابية حاولت التسلل إلى مواقع القوات الحكومية في وادي وسط بمنطقة صبرين في مديرية خب الشعف شرق محافظة الجوف، إلا أنه تم التصدي لها وإفشالها.

وأوضح المصدر أنه تم تكبيد عناصر الحوثي المهاجمة خسائر كبيرة في الارواح وأسر 12 عنصراً، واستعادة أربعة أطقم عسكرية نهبتها من معسكرات الجيش.

وأشار المصدر إلى أنه وبالتزامن شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية سلسلة غارات استهدفت آليات وتعزيزات حوثية في المنطقة وادي وسط.

ولفت المصدر ألى أن منطقة وادي وسط شهدت قبل أيام مواجهات بين القوات الحكومية وميليشيا الحوثي بالقرب من بير المرازيق، تكبدتها خلالها عناصر الميليشيا خسائر في الارواح والعتاد.

وأعلن الحوثيون في 1 مارس الجاري سيطرتهم على مديرية الحزم مركز محافظة الجوف بعد معارك مع قوات الحكومة الشرعية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها