حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

النيابة الجزائية تستدعي عدد من المحرضين بينهم صحفي وصحفية وناشطين "أسماء وتفاصيل مفاجئة"

السبت 22 فبراير 2020 11:54 مساءً الحدث - متابعات

أصدرت النيابة الجزائية المتخصصة في محافظة عدن مذكرات استدعاء بحق قائمة مطلوبين جديدة (فئة المحرضين) على عملية اغتيال قائد اللواء 35 مدرع العميد الركن/عدنان الحمادي في الثاني من ديسمبر 2019م.

وأعلنت النيابة الجزائية المتخصصة أسماء عدد من منتسبي الكتائب الإلكترونية التابعين لمحور تعز الخاضع لسيطرة جماعة الإخوان، الذراع المحلي لفرع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

 

وتضمنت القائمة عدداً من النشطاء بينهم الصحفي عبدالعزيز المجيدي، والناشطة الإخوانية المنتسبة للجيش وئام الصوفي، والمبشر بعملية الاغتيال هيثم النمري، والناشط الحقوقي والجندي باللواء 170 دفاع جوي ياسر المليكي.

ومن بين المطلوبين مختار الوجيه، الناشط الإخواني المقيم في الرياض والمعروف عنه حتى مهاجمة التحالف العربي والدفاع عن قطر من داخل الأراضي السعودية.

وصدرت أوامر إحضار في حق حوالى عشرة محرضين كقائمة أولية، وخاطبت النيابة محور تعز بإحضارهم للتحقيق في وقائع التحريض.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها