الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مستشار رئاسة: الرئيس اليمني يعين محافظا لعدن خلال أسبوع لبدء مشاورات تشكيل الحكومة

الأربعاء 15 يناير 2020 10:58 مساءً الحدث

أعلن مستشار الرئيس اليمني، أحمد عبيد بن دغر، اليوم الأربعاء، أن الرئيس عبد ربه منصور هادي سيُعين محافظا ومدير أمن لعدن خلال أسبوع، ثم يباشر مشاورات لتشكيل حكومة كفاءات سياسية تنفيذا لاتفاق الرياض الموقع بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي.

القاهرة– سبوتنيك. وقال ابن دغر، عبر حسابه على تويتر، مساء اليوم الأربعاء: "تبدأ من فور التعيين (تعيين المحافظ) مشاورات تشكيل حكومة كفاءات سياسية، وعلى قاعدة التشاور كما ورد في الملحق السياسي لاتفاق الرياض". 

‏وأكد: "استمرت الانسحابات العسكرية المتبادلة التي بدأت بالأمس، وحصر بعض الأسلحة في عدن تمهيدا لجمعها"، لافتًا إلى أن "عملية تبادل الأسرى تمت بمشاركة الجميع والأشقاء في المملكة (العربية السعودية)".

وأشار ابن دغر إلى أن مستقبل اليمن يتوقف فقط على قدرتنا على بناء دولة تحمي اليمن وتؤمن الاستقرار والتنمية، تحصن المنطقة العربية من الأطماع الإيرانية، وتحقق السلام المنشود والخروج من أزمة الحرب.

 وأعلن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن، أمس الثلاثاء، عن بدء تطبيق المرحلة الثانية من اتفاق الرياض بين الحكومة والانتقالي.

وبحسب موقع قناة "العربية"، قال التحالف إنه "تم الإشراف على إطلاق 38 محتجزا من الطرفين عقب أحداث عدن"،مضيفا أن "إطلاق المحتجزين يؤكد حرص الأطراف على تنفيذ اتفاق الرياض".

وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقعا، برعاية سعودية، في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/أغسطس الماضي، عقب مواجهات دامية مع الجيش اليمني استمرت أربعة أيام وأسفرت عن سقوط 40 قتيلاً و260 جريحا، بحسب الأمم المتحدة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها