أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
#النصر_المفقود!
في الذكرى الخامسة لتحرير "عدن" من قبضة الحوثيين فتشت في كتبي ودفاتري لبصيص أمل لكي اُشير إليه في هذه الذكرى
ماخلف معركة زنجبار
 يسألني كثيرون لماذا لم تعلق على معركة زنجبار الأخيرة ؟ علاوة على صعوبة الحديث من داخل عدن تبدو كل الأحاديث
لماذا رحلت ؟
في ذكرى وفاة والدي رحمة الله عليه لم اجد أقرب من أبيات الشاعر عامر السعيدي لتعبر عن ما في قلبي
اليك أبي ..أنا والوطن نفتقدك.
إليك (أبي) انا والوطن نفتقدك. في ذكرى يوم وفاتك الثالثه عشر د.صالح قاسم الجنيد أن تفقد (أباك) معناه أن تفقد
أنا مواطن.. في مدينة خذلها الجميع!
لست مسؤولا في الدولة ولا أتقاضى منها راتبا وليس لي منصب فيها... لست قياديا في أي حزب أو كيان سياسي. أنا
صورة ليست جيدة من صنعاء !
1. هناك مغارة خطرة في صنعاء اسمها "مستشفى الكويت"، يحال إليها المرضى المصابون ب"كوفيد 19" من مستشفيات عديدة، ثم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتفاق الرياض يحترم مطالب المكونات اليمنية

الأحد 27 أكتوبر 2019 11:25 صباحاً الحدث

سلطت صحيفة عكاظ السعودية في عددها الصادر اليوم الأحد، الضوء على الدور القوي الذي لعبته المملكة في الوصول إلى اتفاق الرياض، مشيرة إلى أن السعودية تواصل دعمها لليمن في كافة المجالات.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان “صناعة السلام.. هُنا الرياض”، إنه دون أن تترك السعودية مجالاً لمتابع الأحداث السياسية في المنطقة أن تعبر به نشرات الأخبار أو ما دونه محللو الأحداث أو حتى التاريخ بلا أن يلمس دورها الحقيقي في “صناعة السلام” والدعوة له، حتى باتت الاتفاقات التي تبرم بمباركتها مرجعاً لأطراف النزاع في كل نقطة خلاف، والتي جاء آخرها اتفاق الرياض الذي أوصل أطراف النزاع في اليمن إلى بر الأمان بعد وصولهم إلى حل سلمي توافقي.

ورأت الصحيفة إن الاتفاق الأخير والمبني على أساس الحوار والعمل السياسي واستتباب الأمن وتحقيق النمو الاقتصادي، يعكس احترام السعودية لجميع مكونات الشعب اليمني، ووقوفها إلى جوار ما يتفق عليه اليمنيون.

وأكدت الصحيفة، أن دور السعودية  في اليمن لا يتجاوز دعم الشعب الشقيق لتحقيق الأمن والاستقرار، ودعم الحلول السياسية في اليمن على جميع الأصعدة إذا وجدت النيات الصادقة لدى جميع الأطراف، إذ دعمت اليمن سياسيا وعسكريا وتنمويا وإغاثيا في كل المحافظات لاستعادة هيبة اليمن وإنهاء التدخل الإيراني الذي لم يجن منه اليمنيون سوى الاضطرابات والفوضى. 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها