الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
ما أسباب فشل الحوثيين في السيطرة على مأرب؟
موقع إنصايد أريبيا: منذ بداية العام يشن الحوثيون معركة مستمرة لإخضاع محافظة مأرب التي تعد حلماً لم يتحقق،
اليمن الى اين؟
#اليمن السعيد لم يعد سعيدا. والحكمة اليمانية ضاعت ام تاهت طريقها لانعلم .! هل من امل قريب بحل جذري وشامل في
مهرة اليمن
اسقطت المهرة المجلس الانتقالي اليوم بالضربة القاضية. سقط المجلس هناك رغم الدعم المالي المهول والضخم. لم
في ذكرى ثورة يوليو52
بعد 68 على قيام الثورة المصرية والعربية – ثورة 23 يوليو-  تنفجر في مصر الأسئلة المؤرقة والحارقة. عقب
لنعترف بالمشكلة كما هي ( مقترح جديد لحل الإزمة في اليمن)
كل المشاورات والمناورات والمغامرات والمقامرات والتصريحات والتلميحات والاتفاقات والخطابات المتعلقة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اليمن.. غياب أسماء ضحايا القصف الإماراتي المزعوم لقوات الحكومة يثير التساؤلات

الثلاثاء 01 أكتوبر 2019 12:45 مساءً الحدث - أرم

مضى شهر كامل على بيانات الحكومة اليمنية المتضاربة بشأن ما زعمت أنه قصف إماراتي لقوات ”الجيش الوطني“ التابع للشرعية وهو ما نفته أبوظبي مؤكدة أنها استهدفت ”مجامع إرهابية.“

ورغم محاولات أطراف في الحكومة اليمنية استغلال الواقعة لتشويه الإمارات إلا أن الحكومية لم تقدم قط دليلا على أن القصف استهدف قواتها فماقدمته من بيانات بشأن الواقعة كان متضاربا فكل وزارة تقدم أرقاما مختلفة.

ورغم مرور شهر كامل لم يتم على إطلاق تقديم أسماء للضحايا المفترضيين خاصة أن الحكومة زعمت أنهم من ”الجيش الوطني.“

ويقول المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي وضاح الدبيش : ”نحن لا نواجه ميليشيات الحوثيين فحسب ، فهناك ميليشيات أخرى تتسر بعبائة الشرعية ومنها تلك الجماعات الإخوانية التي لا تمثل الجيش الوطني ”.

وأضاف في حديث لـ“إرم نيوز“ : ”اليوم مر نحو شهر كامل ولم نرى اي اسم او رقم عسكري للجنود المزعومين الذي يقال بأنهم تعرضوا لقصف إماراتي ، وهذا يدل بما لا يدع مجالاً للشك أن هؤلاء عصابات ميليشياوية لاتقل خطورة عن ميليشيات الحوثي وربما أكثر بشاعة لانهم يلبسون لباس الشرعية ، ويعيشون في اوساطنا بينهم نافذين ووزراء واخرين في مناصب مرموقة“.

وأوضح الدبيش أن ”القصف لم يستهدف جنود في الجيش الوطني وانما كانت هناك معلومات استخباراتية دقيقة أن جماعة الإخوان المسلمين فتحت السجون في عدن ولحج وأبين وحتى شبوة وأطلقوا المئات من الإرهابيين الذين قبضت عليهم ألوية الحزام والنخبة الشبوانية خلال الفترة الماضية“.

وتابع : ”قامت تلك الأطراف الإخوانية بتسليح هذه العصابات الإرهابية بعد تهريبهم ووجهتهم صوب أبين وعدن لإجتياحها لإعادة الإرهاب الى هذه المدن ، فهذه الجماعات والأطراف لا يمكنها العيش الا على الفوضى والتوتر ، وتم كشف المخطط في وقت مبكر“.

وأكد الدبيش أن ”الدور الذي تقوم به دولة الإمارات داخل اليمن دوراً كبيراً جدا سواءاً عسكرياً أو اغاثياً أو تنموياً ، وما يقال ضد الإمارات ماهو الا أجندات خارجية اصبحت مكشوفة“ .

وجدد الدبيش مطالبته لوزارة الدفاع ووزارة الداخلية اليمنية ”بنشر اسماء وارقام هؤلاء الجنود المزعومين الذين تتدعي الشرعية بأنهم ينتمون للجيش الوطني ، رغم أننا متأكدون أنها لن تستطيع ذلك ، لأن هؤلاء يمثلون القاعدة وداعش“.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها