الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

جباري يؤكد على اليمنيين قادرين على حل مشاكلهم وسوف يتفقون على كل نقاط الاختلاف ويدعوا لاخراج الامارات من اليمن.

الاثنين 16 سبتمبر 2019 06:32 مساءً الحدث - صنعاء

أكد مستشار رئيس الجمهورية، ونائب رئيس البرلمان عبد العزيز جباري، إن الرئيس عبد ربه منصور هادي، بصدد دعوة الإمارات رسميا للخروج من اليمن خلال أيام.

 

وأضاف جباري، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، ان السبب في ذلك هو أن الأوضاع وصلت إلى مستوى لا يجب السكوت عليه.

 

وقال ان الحكومة والرئيس وكثير من المسؤولين اليمنيين حاولوا حل المشكلة بطريقة ثنائية بالتفاهم مع التحالف، لكن فشلت كل الجهود، وبالتالي ليس أمام الرئيس والحكومة ومجلس النواب سوى التحرك من أجل إخراج الإمارات من اليمن.

 

وأكد مستشار الرئيس هادي، على أن اليمنيين قادرين على حل مشاكلهم وسوف يتفقون على كل نقاط الاختلاف بعيدا عن أي تدخلات، مضيفا كنا نأمل أن تأتي هذه الدول الشقيقة من أجل مساعدة الشعب اليمني، فأصبحت تشكل عبء ومصدر خطر على وحدة اليمن ووحدته واستقراره.

 

وحول ما إذا رفضت الإمارات الخروج من اليمن بعد دعوة الرئيس هادي لها قال جباري: في تلك الحالة يكون من حق الرئيس والحكومة أن يقرروا ما يريدون والوسائل، التي يمكنهم استخدامها من أجل المصلحة الوطنية العليا لليمن.

 

وشارك مستشار الرئيس، أمس الأحد، في إصدار بيان مشترك، مع وزيري الداخلية والنقل اليمنيين، طالب بإنهاء مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في التحالف العسكري ضد الحوثيين، ومطالبتها بالخروج من اليمن، وعزى ذلك إلى ما أطلق عليه “الانحراف عن الأهداف، التي جاء من أجلها التحالف.

 

وقال البيان: الإمارات انحرفت عن الأهداف، التي دعت التحالف لإسقاط انقلاب الحوثي واستعاد مؤسسات الدولة تحت قيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

 

وأضاف: تبنت الإمارات ودعمت انقلابا مماثلا على الشرعية في عدن، وتبنت ودعمت ولا زالت تدعم مشاريع تمزيق اليمن ونسيجه الوطني والمجتمعي من خلال إنشاء وتسليح مليشيات مسلحة تابعة لها خارج إطار مؤسسات الدولة وإداراتها.

 

وأدان البيان ما وصفه بجريمة الاعتداء على الجيش الوطني من قبل الطيران الإماراتي، مؤكدا على قيام الحكومة بمقاضاتها في المحاكم الدولية وفتح ملفات الانتهاكات والجرائم المرتكبة بحق أبناء شعبنا في المحافظات الجنوبية خلال الأربع سنوات الماضية.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها