ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
لنعترف بالمشكلة كما هي ( مقترح جديد لحل الإزمة في اليمن)
كل المشاورات والمناورات والمغامرات والمقامرات والتصريحات والتلميحات والاتفاقات والخطابات المتعلقة
#الشمال_والإنفصال!
أثبتت 6 سنوات من الحرب في اليمن ان الإدعاء بان الغالبية العظمى من أبناء الشمال متمسكون بالوحدة اليمنية بسبب
معركة مصيرية للإصلاح للضغط لإبقاء "علي محسن" نائبا للرئيس
يقاتل حزب الاصلاح وبشراسة لضمان بقاء" علي محسن الأحمر"، نائبا لرئيس الجمهورية، كاستحقاق سياسي له، بعد أن فشل،
ابراهيم الحمدي نقطة الضوء نقطة الالتقاء (3-3)
كانت صحيفة الجارديان البريطانية قد اطلقت على القائد الرمز ابرهيم الحمدي أكثر من صفة منها : رجل التوازنات
خفة إعلام الانتقالي ومطبليه التي لا تحتمل !
العنوان مقتبس من رواية للروائي التشيكي الشهير ميلان كونديرا "خفة الكائن التي لا تحتمل" (حقيقة المناصفة في
عاصفة لإعادة تقسيم اليمن وليس لإعادة الأمل
مهمة عاصفة الحزم هي إعادة تقسيم اليمن وليس لإعادة الأمل، ومن أهم نتائجها أضعاف اليمن لمدة مائة عام قادمة،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

شاعرة يمنية تفاجئ الجميع بـ"أبجدية امرأة في الحب إلى رجل يقرأني الآن" والدكتور المقالح يطلق عليها هذا الوصف

الاثنين 29 أكتوبر 2018 12:23 صباحاً الحدث - متابعات

صدر للشاعرة اليمنية الدكتورة أحلام الدميني الديوان الشعري الأول" أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن"..

ويحتوي الديوان على 74 ومضة شعرية، و 124 قصيدة ما بين عمودية وتفعيلية ونثرية وحجم الديوان من القطع المتوسط، في 256 صفحة.

وقدم للديوان كلًا من الدكتور عبد العزيز المقالح، والمفكر عبد الباري طاهر، والناقد الأدبي الدكتور قائد غيلان، وحمل غلافه لوحة للفنان التشكيلي اليمني ردفان المحمدي، كما حوى لوحتين في داخله للفنان التشكيلي اليمني محمد شنب.

ووصفها الدكتور المقالح بأنها شاعرة مبدعة تفتخر بها اليمن..

ويتسم" أبجدية امرأة في الحب.. إلى رجل يقرأني الآن"، بأنه حصيلة شعرية ابداعية للشاعرة وخلاصة لجهد خمس سنوات، ويعد إضافة جديدة للمكتبة الأدبية اليمنية.

وعبرت الدميني عن شكرها وعرفانها لرجل الأعمال يحيى الحباري الذي تكفل بطباعة الديوان.

 
 
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها