الحدث العربي والدولي
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الأمن المصري يطوق مدينة العريش عقب اغتيال مرشح برلماني سابق

السبت 04 أغسطس 2018 01:43 مساءً الحدث - صنعاء

قال مصدر أمني بمديرية أمن شمال سيناء، إن مسلحين مجهولين اغتالوا، في ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت، سامي الكاشف، المرشح السابق لانتخابات مجلس النواب.

طوّقت قوات الأمن المصرية مداخل ومخارج مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء؛ بعد ساعات من اغتيال مرشح برلماني سابق أمام منزله في المدينة.

وقال شهود عيان، لإرم نيوز، إن قوات الأمن تقوم بدوريات أمنيّة متحركة تجوب شوارع العريش، بالإضافة إلى تمركزات ونقاط تفتيش بجميع مداخل ومخارج المدينة؛ لضبط الجناة.

وأشار الشهود إلى سماعهم دوي إطلاق نار، صباح اليوم، قرب ميدان الرفاعي وسط المدينة، يرجح أن تكون طلقات تحذيرية من قوات الأمن أو عمليات مداهمة لمنزل يشتبه في إقامة عناصر متطرفة بداخله.

يأتي هذا فيما قال مصدر أمني بمديرية أمن شمال سيناء، إن مسلحين مجهولين اغتالوا، في ساعات الصباح الأولى من اليوم السبت، سامي الكاشف المرشح السابق لانتخابات مجلس النواب أمام منزله بحي السلايمة.

وأشار المصدر لـ”إرم نيوز”، إلى أنّ التحريات أفادت بأن مجهولين يستقلون دراجة بخارية أطلقوا وابلًا من الرصاص تجاه الكاشف، فسقط قتيلًا في الحال.

وفي أعقابها، فرضت قوات الأمن طوقًا أمنيًا حول موقع الحادث، وأجرت عمليات تمشيط للمنطقة؛ للبحث عن الجناة.

من جانبهم، نعى نشطاء وقيادات قبلية في شمال سيناء عبر مواقع التواصل الاجتماعي المرشح السابق، لافتين إلى أنّه عُرف بمواقفه المعادية للجماعات الإرهابية، بالإضافة إلى تقديمه خدمات جماهيرية عديدة لأهالي المدينة.

وأطلقت مصر عملية أمنية، في 9 فبراير/شباط الماضي، تحت عنوان “سيناء 2018″؛ تستهدف مواجهة مسلحين بسيناء ودلتا مصر، ومنطقة الظهير الصحراوي غرب وادي النيل.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها