مقالات وأراء
Google+
مقالات الرأي
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأحد 19 يوليو 2015 02:17 صباحاً

من الحياه عبر

نهى الجنيد

لطالما سمعت عباره الدنيا دروس ولم اكن اعيها فعلاً حتى هذا العام
وكانني اختبرت الاختبار المكثف لخلاصه تجارب الحياه
صحيح كنت ادكم راسي واصحى بس عمري ما استوعبت الدرس حتى هذا العام

شكرا للصديقه الغير صدوقه ؛ لقد ساعدتني في اختبار تنقيح وغربلة الصداقات
شكراً للحب ؛ فقد علمتني كيف احب نفسي وسعادتي اولاً لاتمكن من مشاركتك مع من يستحق
شكراً للأسره قريبها وبعيدها ؛ علمتموني اني خير سند لنفسي بعد الله وان ما يحك جلدك الا ظفرك
شكراً للوطن ؛ فقد علمتني ان ليست كل ارضٍ نولد فيها وطن
شكرا للغربه ؛ فقد علمتني معنى التعايش
شكراً للوقت ؛ فقد ادركت ثمن الصبر
شكراً لطبعي السموح ؛ فقد علمتني ان اعيش براحه بال
شكراً لنصفي المتهور ؛ فقد علمتني ان اتصف ب"النهى "الرزانه والعقل
شكراً لنصفي الثرثار ؛ فقد اكسبتني كنز الصمت ومتعه الانصات
شكرا لخيبات الامل ؛ فقد جعلتني اكثر عقلانيه واذكى في الحساب
شكراً للنسيان؛ فقد علمتني ان افعل خير ولا انتظر عرفان
شكرا للماضي ؛ ايقنت ان ما مضى لايعود علمتني ان اقدر حاضري حتى لا اندم ع فقدانه اذا ما صار من الماضي
شكراً للوجع ؛ فقد تعلمت ان لا اعتاد عليك لكي لا افقد الاحساس
شكراً للدموع ؛ انت من تخففي عليَّ وطأة الحزن وتغسلي همي
شكراً للبعد ؛ فقد علمتني من يشتاق
شكراً للخوف ؛ فقد قدرت نعمه الامن والامان
شكرا للشك : فقد ادركت نعمه حسن الظن
شكراً للموت؛ فقد علمتني اقسى دروس الحياه وهي الفقدان فجعلتني اقوى
شكراً للكذب ؛ ع قد ماخارجتني رجعت خرجت روحي فايقنت ان الصدق منجاه
شكرا للعتب ؛ فقد ادركت انك sunk cost
شكراً للكارما؛ امنت ان كل مانزرعه نجنيه ولو بعد حين والجزاء من جنس العمل

شكراً أمي شكراً ابي ،، لقد ارتكبتم بحقي جرم دون ان تشعرون ؛ جسدتم الكمال بالنسبه لي في زمن النقص ، و ددلتموني اكثر مما ينبغي

الحياة فعلاً كما يقال اصعب مدرسه ، تعطيك الاختبار قبل الدرس

من وجع ل: نهى الجنيد


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها