حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

يعد أول قانون في الوطن العربي .. اليمن تستعد لإصدار قانون وطني للجوء

الثلاثاء 05 فبراير 2008 04:03 مساءً

قالت وزيرة حقوق الإنسان الدكتورة هدى البان، أن اليمن تستعد لإصدار قانون وطني للجوء يمثل أول قانون في الوطن العربي لضبط مصطلح اللجوء،و يشكل حماية قانونية يترتب على منحها عدد من الآثار القانونية .

وأضافت الوزيرة البان في دورة تدريبية اليوم الثلاثاء بصنعاء للتعريف بقضايا اللاجئين"أن اليمن من اكثر الدول استقبالا للاجئين لأسباب إنسانية من دول القرن الأفريقي ودول أخرى

من جانبه أشار ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين " عادل ياسمين " إلى أن المفوضية تطالب أعضاء المجتمع الدولي بوجوب تقديم الدعم لليمن لمساعدتها في التعامل مع الأعباء الناتجة عن سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها اليمن في استقبال اللاجئين.

وأستعرض ياسمين المراحل التاريخية التي أفضت إلى إنشاء مفوضية شؤون اللاجئين بموجب قرار صادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة وتبني اتفاقية دولية لحقوق اللاجئين عام 1951م وكذا بروتوكولا في عام 1967م.

وقد بدأت اليوم فعاليات دورة تدريبية لتعريف 30 مسئولا حكوميا يمثلون الجهات الحكومية ذات الصلة بقضايا اللاجئين بتفاصيل اتفاقية وبروتوكول الأمم المتحدة المتعلقة بشؤون اللاجئين ، والتي تنظمها وزارة حقوق الإنسان بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين

* سبأ