الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
تهافت التهافت
هذا التهافت لإدانة ثورة فبراير السلمية ، بما في ذلك توظيف ما يسمى "ايميلات هيلاري كلينتون" ، لا يعني غير شيء
في مثل هذه الساعة
قتلوه عشية ذهابه إلى عدن!في مثل هذه اللحظة وقبل 43 عاماً تم اغتيال إبراهيم الحمدي رئيس الجمهورية إثر دعوة
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مصادر تكشف عن وجود أكثر من 15 ألف جواز دبلوماسي والعاملين في الخارجية لا يتجاوزون الألف

الاثنين 13 مايو 2013 05:54 مساءً الحدث - خاص

ذكر بيان صادر عن نقابة موظفي وزارة الخارجية اليمنية, إن قانون إصدار الجوازات الدبلوماسية يتعرض منذ سنوات لمخالفات بسبب التوجيهات التي تمنح للأقارب والمحسوبين، وتم تحويل الجواز الدبلوماسي من وثيقة رسمية إلى أداة للتفاخر والتسول، مضيفاً أن الحكومة لم تلتزم بالقوانين المنظمة لمنح تلك الوثيقة.
ونقلت يومية "الاولى" في عددها الصادر اليوم الاثنين عن مصادر في الخارجية تأكيدها أن عدد الجوازات الدبلوماسية الممنوحة من الخارجية في اليمن يتجاوز 15 ألف جواز يمني فيما عدد الدبلوماسيين اليمنيين لا يتجاوز الألف دبلوماسي.
واشارت المصادر إن مشكلة إصدار جوازات دبلوماسية لغير الدبلوماسيين ولغير كبار موظفي الدولة، تعد مشكلة متفاقمة وتسببت في ضرب مصداقية الوثائق الدبلوماسية اليمنية لدى مختلف سلطات دول العالم.
ويطالب دبلوماسيون في الخارجية بتبديل جوازاتهم بجوازات عادية ليتجنبوا الإحراج الذين يقعون فيه في مطارات العالم بسبب السمعة غير الجيدة للجواز الأحمر اليمني.
هذا وعبر البيان الصادر عن نقابة موظفي وزارة الخارجية اليمنية، أمس الأحد، أكدت يومية "الاولى" حصولها على نسخة منه - عن تضامن موظفي الوزارة مع زميلهم السفير يحيى الشرفي نائب رئيس دائرة المراسم ضد ما تعرض له من اعتداء من قبل مسلحين يتبعون محافظ صعدة فارس مناع بسبب رفضه إصدار جواز دبلوماسي بطريقة غير قانونية لأحد أقارب المحافظ.
وحمل البيان الجهات الأمنية مسؤوليتها في الحفاظ على أمن وسلامة منتسبي وزارة الخارجية خاصة أعضاء دائرة المراسم وحمايتهم من التهديدات التي يتعرضون لها من قبل المسلحين والمحسوبين على نافذين، مطالباً بالالتزام وتطبيق القانون المنظم لإصدار أي وثائق وتحريرها وإرسالها لوزارة الخارجية.