الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

العثور على مصاحف ممزقة بعد تدنسها في مقلب للقمامة بالحديدة (صورة)

الاثنين 06 مايو 2013 09:16 صباحاً الحدث - الحديده

عثر عدد من المواطنين بمدينة العمال بمحافظة الحديدة اليوم الأحد، على 15 مصحفاً قرآنياً بأحد مقالب القمامة بعد أن تم تدنيسة بالبراز والبول .
ويعتقد بأن من قام بذلك العمل هم "عبدة الشيطان" السحرة الأمر الذي أثار سخط المواطنين والذين بدورهم أبلغوا الجهات الأمنية والمختصة بذلك ...
وقال المواطن عبدالقادر مرزوق عمر خطيب مسجد الكتيب وأحد المواطنين الذين عثروا على هذه المصاحف بأنهم فؤجئوا اليوم بهذه المصيبة الكبيرة بوجود مصاحف قرآنية لكتاب الله مرمية في القمامة تم تدنيسها وتوسيخها بالبراز والبول.
واكد عمر بأن من قام بذلك العمل هم السحرة والمسحرين " عبدة الشيطان " وأعوذ بالله منهم ولا يقوم بهذا العمل أي مسلم .
وأشار مرزوق الى أن المصيبة الكبرى التي وجدناها اليوم هو وجود 15 مصحفاً قرآنياً مرمية في مقلب للقمامة وبأحجام مختلفة اي أن هناك أكثر من ساحر مشيراً الى أنة قاموا بإخراج تلك المصاحف القرآنية من القمامة والاحتفاظ بها بالكيس لإيصالها الى الجهات المختصة ..

واشار مواطنين قاموا بإخراج تلك المصاحف القرآنية من القمامة والاحتفاظ بها في الأكياس لايصالها الى الجهات المختص..لافتاً الى أنهم لن يسكتوا طلاقاً بمثل هذه الجريمة التي تمس كتاب الله والمعتقدات الدينية وسنولي الموضوع أهمية كبيرة في خطبة الجمعة القادمة، وسنعمّمه على خطباء المساجد للتصدّي لهذه الأعمال الشيطانية التي تمس أغلى ما عندنا وهو كتاب الله الكريم.