الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
كم من أغبري في السجون والأقبية؟!
ضرب حتى الموت! أي قلب يملكه من يضرب كلباً أو قطاً حتى الموت؟! فكيف بمن يضرب إنساناً حتى الموت؟! تصوروا الوحوش
اغفروا لنا يا أبناء الشمال
#اعتذار_من_عدن انا فتحي بن لزرق .. مواطن من عدن وصحفي.. أتقدم باعتذاري الشديد لكل سياسي وقيادي امني وعسكري من
هل نحن بحاجة لحكومة كفاءات تكنوقراط ام تسيير أعمال!
قبل ست سنوات كنا نطالب بحكومة كفاءات وطنية (تكنوقراط) لإنقاذ اليمن مما كانت علية. حكومة التكنوقراط: ِ
احبك يايمن.
أحبكِ ففي ألفها ...أمنياتي أنتِ وفي حائها...حنيني إليكِ وفي بائها....بلسم لجروحي وفي كافها....كلي لكِ قلبي ينبض
الجوع والحصار وصواريخ الخصوم .. لا فرق!
كلام في السياسة! أن تحشد الجماهير فهذا نجاحٌ وذكاء يعترف به العدو قبل الصديق لكن الأكثر نجاحا وذكاء أن
اليمن وغياب النخب والمثقف العضوي
ماهي وظيفة النخب السياسية وهل لدينانُخبًا سياسية في اليمن ، بحكم اشتغالي في العمل السياسي من سن مُبكّرة وبعد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

صالح يجرد الإرياني من صلاحياته التنظيمية ويعزله من رئاسة فريق المؤتمر في الحوار الوطني

الاثنين 06 مايو 2013 08:56 صباحاً الحدث - متابعات

 

نقلت صحيفة "أخبار اليوم" من مصادر مقربة في المؤتمر الشعبي العام أن رئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبدالله صالح عزل مؤخراً الدكتور عبدالكريم الإرياني من رئاسة كتلة المؤتمر الشعبي العام وحلفائه المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

 

وجاء هذا القرار بعد وصول صالح وقيادات أخرى في المؤتمر إلى قناعة بأن الدكتور/ الارياني لايعمل في الحوار وفق توجهات صالح.

 

وذكرت المصادر أن صالح قرر- في الاجتماع الأخير الذي ضم رؤوساء فرق قضايا الحوار الذين وزعهم صالح في الفترة السابقة- قرر عزل الدكتور الإرياني من رئاسة كتلة المؤتمر وحلفائه المشاركين في الحوار, وعَين الدكتور/ يحيى محمد الشعيبي رئيساً لها بدلاً عن الدكتور الإرياني.

 

المصادر ذاتها كشفت للصحيفة أن صالح وجه مؤخراً بسحب جميع الصلاحيات التنظيمية التي كانت قد منحت للدكتور الإرياني في وقتٍ سابق, حيث كان قد تم تخويل الدكتور الإرياني بمهام رئيس المؤتمر الشعبي العام, في العديد من القضايا التنظيمية ومنُحت له صلاحيات رئيس للمؤتمر, إلا أن صالح قام مؤخراً بسحب هذه الصلاحيات بعد أن عزل الإرياني من منصبه كرئيس لكتلة المؤتمر وحلفائه في مؤتمر الحوار الوطني وتأتي هذه التوجهات لصالح, سعياً منه لتعزيز مكانته وموقعه داخل الحزب في وقت يتلقى حزب المؤتمر الشعبي العام نصائح من قبل العديد من الدبلوماسيين بإعادة هيكلة المؤتمر الشعبي العام, وتحويله إلى حزب سياسي فاعل بعيداً سيطرة صالح وعائلته.