كتابنا
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
هائل سلام
الخميس 04 مايو 2017 12:06 صباحاً
 مشروع اليمن الإتحادي بستة أقاليم ويمثله هادي وبعض الذين معه، وهو مشروع، على علاته، يروم إبقاء اليمن موحدا بسلطة إتحادية " مركزية ". - مشروع الإقليمين الذي يمثله الإنقلابيون في صنعاء
الثلاثاء 24 نوفمبر 2015 10:30 مساءً
تصريحات قرقاش ورياض ياسين القائلة بأن تأخر تحرير تعز يعود الى تخاذل الإصلاح وسعيه الى السلطة والمصالح الذانية...، تبدو من قبيل إلتماس الأعذار، وليست مقنعة بالمرة.   الإصلاح حزب سياسي في
الخميس 13 أغسطس 2015 08:14 مساءً
ككل الحركات والمشاريع غير القابلة للحياة، نشأت الحركة الحوثية، وفي أحشائها بذور فنائها. (خاصة في عصر الناس هذا).   الحركات غير القابلة للحياة، تنشأ لا لتحيا بل لتشتعل، وصولا الى اللحظة
السبت 09 مايو 2015 12:32 صباحاً
تقتضي السياسة أن تتعامل حركة الحوثي إيجابيا مع الدعوات الى هدنة إنسانية  حتى لأسباب ودوافع دعائية وإعلامية على الأقل. أي حتى ولو كانت لاتريد، هي نفسها، هدنة كهذه لأي أسباب تخصها. لكن ،
الجمعة 27 مارس 2015 08:10 مساءً
الخيارات المفتوحة التي لوح بها ، كثيرا ، عبدالملك الحوثي في وجه الداخل، ومافتئ يلوح بها ، كما في خطابه الليلة، في وجه الخارج ،ستنتهي بنا ، جميعا، إلى خيار وحيد هو - بلهجة اليمنيين - " جحر الحمار
الأحد 12 يناير 2014 08:15 صباحاً
 تهجير قسري، يضرب الوحدة الوطنية في الصميم، ينسف أسس العيش المشترك في العمق، ويهدد بتهتك النسيج الاجتماعي،على نحو ينذر بالويلات والكوارث. أمر لايمكن فهمه،خاصة وأنه يتم تحت سمع الدولة
الخميس 19 يوليو 2012 05:39 صباحاً
مأسسة الثورة الثورة,بماهي تغيير جذري,هي حالة نقيضة لحالة(النظام). لايمكنك تغيير نظام بـ(نظام) والا ستحتاج لحكم,محايد ونزيه, لانك,حينها,ستكون في مباراة بين (نظامين),وليس في ثــــورة, وهذا