حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
#معارك_خاسرة!
منذ أكثر من أسبوعين يخوض تيار في المجلس الانتقالي حربا عبثية ضد المملكة العربية السعودية .المعارك الخاسرة
قابوس .. حكمة الجوار
في محيط إقليمي يحكمه صراع المحاور المتنافسة التي حوّلت معظم بلدان المنطقة إلى جبهات إقليمية مفتوحة لنهب
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منظمة المادة 19 : إجراءات اليمن ضد الحريات تلقي الريبة في التزامها بأعمال الإصلاح

الأحد 20 أبريل 2008 01:34 صباحاً

قالت منظمة المادة 19 -  سميت على أسم المادة 19 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان – إن الإجراءات الصادرة مؤخراً من قبل الحكومة اليمنية  ضد الحريات وحقوق الإنسان  تلقي المزيد من الريبة في استمرار التزامها بجدول أعمال الإصلاح  ‏لحماية التعدد الإعلامي وحرية التعبير ، مشيرة إلى " إن الاتجاه الايجابي التي سارت على نهجه اليمن خلال العامين الماضيين انقلب إلى ‏العكس تماماً – حسب قولها –

ودعا المدير التنفيذي لمنظمة المادة 19 أجنس كالامارد الحكومة اليمنية العودة إلى التزاماتها والالتزام بجميع المعايير التي أخذتها على عاتقها وفقاً لجدول ‏أعمالها الإصلاحية .‏

موضحاً " أن اليمن صادقت على الميثاق الدولي للحقوق المدنية و السياسية وبذلك فإنها ملزمة قانوناً باحترام حقوق مواطنيها لممارسة ‏حرية التعبير كما هو منصوص عليه في المادة (19) من الميثاق الدولي للحقوق المدنية و السياسية.

مشيراً " إلى أنه  ووفقاً لجدول أعمال ‏الإصلاح الوطني للعام 2006 قامت اليمن بالمزيد من الالتزامات التي تكفل حرية التعبير وخلق بيئة من التعددية والتنوع ‏الإعلامي و أصبحت مضرب المثل للأقاليم المجاورة.‏

وطالبت منظمة المادة 19 في بلاغ صحفي صادر عنها الأربعاء الماضي – تلقى الحدث نسخة منه – الحكومة اليمنية القيام بالتحقيق المستقل والفعال في التهديدات التي تعرضت لها  توكل كرمان, وما تعرض له الصحفيين في المظاهرات بتعز ‏وإظهار النتائج للرأي العام وتقديم المتورطين للعدالة ووضع حد لجميع السياسات والممارسات المقيدة لحرية التعبير كحجب المواقع عن الجمهور وسحب التراخيص ، مشيرة إلى ما قامت به وزارة الإعلام من إلغاء لترخيص صحيفة الوسط  .

كما طالبت المنظمة بفك أسر فهد القرني , معتبرة أن السبب الوحيد وراء اعتقال القرني هو تعبيره السلمي عن وجهة ‏نظره في أمور تهم الرأي العام. كما اعتبرت اعتقاله غير مبرر ما لم يتم شرح الأسباب وإيضاحها للرأي العام. وفي حالة ‏تقرر مقاضاته, فيجب اتهامه بجريمة معترف بها قانونياً ليتيحوا له الفرصة للدفاع وتحقيقا للعدالة.‏