من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
#دولة_يافتى!
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية والنقل تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على
الجنوبيون ومؤتمر جدة
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
الجنوب استقلال ام اختلال ! ياوزير الاعلام الكويتي؟
قال وزير الإعلام السابق في الكويت سعد بن طفلة العجمي في مقال له: ”باختصار: فلنوقف الحرب وندعم
كم اشفق على الشمال من نخبه
بعض مثقفي الشمال يحرضون ضدي. سيل من كيل التهم والشتائم والاوصاف التي يمنعني تأدبي عن ذكرها.هي اساليبهم في
زمن البؤس وغياب الوعي
لا تتركوا مصائر الناس والوطن لردود الفعل العمياء، لا تتركوها بيد الجهلة، ولا تقسوا على العامل الكادح في وطنه
يريدون تحقيق الانفصال بمثل هذه النذالة
لم يصلنا من موجة الانتهاكات الشنيعة التي أجتاحت العمال الشماليين البسطاء في عدن سوى النزر اليسير. لكنها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

فيا يخترق دفاع البرتغال ويقود أسبانيا لدور الثمانية بالمونديال­

الثلاثاء 29 يونيو 2010 10:49 مساءً

أكمل المنتخب الأسباني عقد الفرق المتأهلة لدور الثمانية ببطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا اثر فوزه الثمين 1/صفر على نظيره البرتغالي اليوم الثلاثاء على استاد "جرين بوينت" بمدينة كيب تاون في ختام لقاءات الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

ويدين المنتخب الأسباني بالفضل الكبير في هذا الفوز الثمين إلى مهاجمه الخطير ديفيد فيا الذي هز شباك المنتخب البرتغالي أخيرا حيث سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 63 ليقود الفريق إلى الفوز الثمين والتأهل لدور الثمانية.

والهدف هو الأول في شباك المنتخب البرتغالي في البطولة الحالية حيث حافظ الفريق على نظافة شباكه على مدار المباريات الثلاث التي خاضها في الدور الأول للبطولة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم نجح فيا في اختراق الدفاع البرتغالي الصلد وتسجيل هدف الفوز الثمين في الدقيقة 63 .

والهدف هو الرابع لفيا في البطولة الحالية ليقتسم اللاعب صدارة هدافي البطولة مع الأرجنتيني جونزالو هيجوين والسلوفاكي روبرت فيتيك.

كما عادل فيا بهذا الهدف الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في المباريات الدولية مع المنتخب الأسباني والمسجل باسم راؤول جونزاليس برصيد 44 هدفا.

وشهدت الدقيقة 89 طرد اللاعب ريكاردو كوستا بسبب الاعتداء على خوان كابديفيلا.