قضايا وملفات ساخنة
Google+
مقالات الرأي
مأرب مرة أخرى
مأرب التي جرب حربها الحوثيون في ٢٠١٥ هي مأرب التي يحاول "كتبة المحوات والتعاويذ" أن يختبروها اليوم. قبل أيام
إبراء للذمة..
طفت صباح اليوم مناطق عدة وزرت مراكز صحية ومستشفيات حكومية وزرت مايسمى مركز الحجر الصحي بالبريقة . ولأن الدنيا
عصر ما بعد كورونا
من الآن، تبدو الحاجة إلى التفكير في عصر ما بعد كورونا. هناك قواعد جديدة للعيش في العصر الذي يبدو مُقبلا علينا.
القائد قائد علي الغزالي
رحل عنا فجر هذا اليوم القائد اللواء قائد علي عبد الله الغزالي أحد أبطال حرب التحرير الذين شاركوا في صنع
طأطئ رأسك احترامًا يا هادي!
 فقَدَ خمسةً من أبنائه .. ولَحِق بهم اليوم في صرواح دفاعًا عن الجمهورية وذودًا عنها! هذا هو الشيخ حمد بن ناصر
هل فيروس الكورونا “أمريكي” أم “صيني”؟
بينما كنت في صدد كتابة مقالة تتناول اشتعال فتيل الحرب على القواعد الأمريكيّة في العِراق انتقامًا لاغتيال
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

هل حانت لحظة تفكك الانتقالي من الداخل على غرار الشرعية ..رسالة مفاجئة وجهها يسران المقطري إلى الزبيدي.

الأحد 09 فبراير 2020 03:00 مساءً الحدث - عدن الغد

ضربت المتغيرات والتطورات على الساحة العدنية والجنوبية كل المُسلمات والبديهيات، وحتى التحالفات التي تم تشكيلها وتكوينها خلال السنوات الخمس الماضية.

لم تسلم جبهة الشرعية من التفكك والتصدع بعد العديد من المتغيرات التي تلاعبت بالمواقف، وقسمت رجالاتها ما بين مؤيدٍ ومعارض.

تلك المتغيرات طالت أكثر المكونات الجنوبية حساسيةً، بالنظر إلى ما ينتظر الجنوب من استحقاقاتٍ قادمة، ومرحلة مقبلة تستوجب توحدًا في المواقف وليس العكس.

فالمجلس الانتقالي الجنوبي يرى نفسه المفوض الحصري والمتحدث الوحيد باسم شعب الجنوب، وهذا الطرح يقتضي الحفاظ على تماسك الجبهة الجنوبية بكل تشكيلاتها ومهامها.

لكن.. يبدو أن المتغيرات كانت أصعب بكثير من من نوايا المجلس الحسنة وتوجه نحو التماسك والائتلاف المطلوب في مثل هذه المرحلة التي يمر بها الجنوب.

تحول جذري وصادم

قبل يومين كان انصار الانتقالي على موعدٍ مع صدمة، لم تمر مرور الكرام لدى الكثير من المحللين والمراقبين، الذين رأوا فيها تحولاً جذرياً في صورة المجلس الانتقالي والتشكيلات الأمنية الموالية له.

فالكثيرون كانوا يعتبرون أن الأجهزة الأمنية في مدينة عدن توالي المجلس الانتقالي بشكلٍ كامل، وتقف مع قيادته في توجهاتها السياسية والعسكرية.

وهذا بالفعل ما أثبتته مختلف المنعطفات التي شهدها ويعيشها الجنوب، والتي كان آخرها المواجهات العسكرية بين قوات الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، حيث شاركت فيها وحدات أمنية محسوبة على وزارة الداخلية اليمنية، لكنها وقفت إلى جانب الانتقالي وقواته.

جدالٌ غير متوقع نشب بين قائد قوات مكافحة الإرهاب بعدن، يسران المقطري، الذي وجه رسالةً إلى رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزُبيدي، فيها الكثير من الأشياء الملفتة، والتي تحتاج إلى تحليل وقراءة.

مضمون الرسالة

انطلقت بداية الحادثة من رسالةً وجهها يسران المقطري إلى عيدروس الزبيدي، بعد تعرض أفراد الأول لمضايقاتٍ من محسوبين على الثاني، خلال مرورهم من نقطةٍ أمنية تابعةٍ للمجلس الانتقالي.

وكشف المقطري في رسالته أن الزبيدي عين فريق مكافحة إرهاب جديد بديلاً عن فريقه وبقيادة أوسان العنشلي، لافتاً إلى قيام ذلك الفريق بتنفيذ مهمة نتج عنها إصابة إمرأة، كما تحدثوا باسم مكافحة الإرهاب، مما تسبب باتهاماتٍ لقوات يسران.

وقال المقطري، موجهاً خطابه للزبيدي: إنه إذا أراد هذا فرض سلطاته على جهاز مكافحة الإرهاب فعليه القيام بذلك بطريقة رسمية، حد قوله.

وأشار إلى أنه موالٍ لمدير أمن محافظة عدن، باعتباره مُعيّنًا من قبل مدير الأمن بصفه رسمية وتعامله مع النيابة بصفة رسمية، مطالباً بإسقاط هذا التعين عنه بصفه رسمية، وبعدها يمكن للزبيدي أن يُعيّن من شاء، عبر إدارة الأمن.

قراءات في ثنايا الرسالة

تفاصيل الرسالة حملت الكثير من الدلالات التي يمكن البناء عليها في الإشارة إلى أن التغييرات التي يشهدها الجنوب أثرت كثيرًا في تحالفات الأمس، وصنعت مواقف وقناعات جديدة؛ تسببت بها التطورات المتسارعة على الساحة المحلية.

فمن الغريب أن لا يتواصل قائد جهاز مكافحة الإرهاب في عدن، مع من يفترض أنه رئيس الشعب الجنوبي والذي يحمل مجلسه الانتقالي مسئولية الحديث الحصري عن القضية الجنوبية، وتعمل تحت إمرته مختلف التشكيلات والأجهزة الأمنية.

وهو ما قاله يسران المقطري في رسالته، حين تحدث عن أنه “لا رقم الزبيدي، ولم نتواصل يوماً معه عبر أي وسيلة تواصل”؛ لهذا فهو اضطر إلى نشر رسالته في منشورٍ على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، مؤكدًا أن الرسالة ستصله عبر هذه الطريقة.

ويرى مراقبون أنه من غير المتوقع أن يكون قائد جهاز أمني جنوبي في مثل هكذا أهمية لا يتواصل إطلاقًا مع من يفترض أن يكون على رأس أعلى سلطة سياسية وعسكرية في الجنوب.

ويذهب المراقبون إلى التلميح بأن يسران المقطري يسعى ويحاول إلى إبعاد نفسه قبل منصبه من ارتباط بالمجلس الانتقالي الجنوبي، ونفي أية علاقة حالية أو سابقة مع قيادته.

ويُرجع البعض ذلك إلى التقلبات الأخيرة سياسياً وعسكرياً على الساحة الجنوبية، وربما تخلي اللاعبين المؤثرين في الشأن الجنوبي واليمني عن المكونات أو الأدوات القديمة، والمكونات التي تسببت بما وصل إليه الوضع من تردٍ أمني وعسكري وحتى معيشي.

كما أن مطالبات يسران بتغييره رسمياً وعبر الطرق القانونية يكشف عن عدم اعترافه بقيادة المجلس الانتقالي كجهة تُقيل وتُعيّن القيادات، وبحسب مراقبين فإن في ذلك تلميحا إلى رفض أية أوامر أو توجيهات قد تصدر من اللواء عيدروس الزبيدي.

الحرص على الجنوب

يسران في رسالته، حاول أن يؤكد حرصه على عدم الخوض في صراعاتٍ تؤثر على الانتقالي وانصاره، حين اقترح على الزبيدي اللجوء إلى الطرق والسبل الرسمية حتى يصبح جهاز مكافحة الإرهاب تابعاً للانتقالي.

جاء ذلك حين أشار في ثنايا رسالته إلى حفظ الأرواح من أي صراع قد يتسبب به النزاع على تبعية وأحقية جهاز وقوات مكافحة الإرهاب في عدن.

وهو ما اعتبره محللون بأنه رغبة من يسران في الإيحاء والتأكيد على أنه حريص -أكثر من غيره- على تجنب المواجهات أو الصراعات السياسية داخل الانتقالي ذاته.

مؤكدًا في ذات الوقت تلقيه توجيهاته من إدارة أمن محافظة عدن ومديرها، وهو المنصب الذي من المقرر أن يتغير بناءً على اتفاق الرياض، وربما قد يكون ذلك تمهيد من يسران المقطري ومغازلة للمدير الجديد للبقاء على رأس فريق وجهاز مكافحة الإرهاب في عدن.

مستقبل الانتقالي

بحسب محللين فإن المرحلة القادمة في الجنوب قد لا تتضمن وجود وبقاء المجلس الانتقالي كطرف وحيد وملاذ لأنصاره، كما يسعى إلى أن يصوره موالوه وأنصاره.

فالترتيبات السياسية والأمنية التي يتم التمهيد لها قد تنقل الانتقالي من متسيد على الساحة الجنوبية إلى مجرد مكون جنوبي أو حراكي لا يختلف عن غيره.

ويرى محللون أن يسران وغيره من القيادات الأمنية أدركت هذه الحقيقة؛ ولهذا السبب ظهرت بهذا الجفاء وبلهجةٍ قوية عند الحديث مع قائد عسكري وسياسي بحجم اللواء عيدروس الزبيدي.

وربما قد يكون هذا التفسير هو أحد التفسيرات التي يمكن طرحها عند محاولة تحليل الرسالة الأخيرة، وطريقة الحديث والخطاب التي تضمنها.

تفكك وتصدع جبهة الانتقالي

ويعتقد متابعون أن التطورات السياسية والعسكرية التي شهدتها اليمن عموماً ومحافظات جنوب البلاد على وجه الخصوص، تؤكد أن ثمة تصدع في جبهة المجلس الانتقالي.

ويُشبه المتابعون ما يحدث بين المجلس الانتقالي وبين مكوناته الأمنية بما قد حدث في السابق في جبهة الحكومة الشرعية، التي تعرضت للكثير من التصدع والتفكك، جعلت من أبرز رموزها والمنتمين إليها خارج أسوارها بسبب تطورات ميدانية وسياسية وأمنية.

فالمستجدات العسكرية والسياسية الأخيرة قد تفرض أمورًا مشابهة في معسكر الانتقالي ومن ينتمي إليه من مكونات أمنية وغيرها.

ويرى محللون أن هذا التصدع والتفكك بدأ جلياً في المجلس الانتقالي، بعد التأثيرات التي قد تجلبها معها التغييرات والتطورات على الساحة اليمنية، ورغبة الرعاة الأعلى سلطة على صياغة واقع مغاير لما كان موجوداً من قبل.

ولهذا يبدو أن القيادات الأمنية والسياسية تحاول أن تجد لها موطئ قدم في قادم المراحل، والتي ربما قد تكون مختلف عن حسابات المراحل السابقة.

تحولات وتغييرات أمنية

رسالة يسران الموجهة إلى الزبيدي لم تكن سوى “موجه”، وبوصلة تشير إلى ما ينتظر الجنوب من تحولات ومتغيرات تطال أعتى القلاع التي نظر إليها الناس والمواطنون والمحللون بأنها حصينة ولا يمكن اختراقها.

غير أن ما أكدته الرسالة يبوح بالكثير من ملامح المرحلة القادمة على مستوى المشهد الجنوبي، مرحلةٌ تتقاطع كلياً مع ما سبقها من مراحل وتحالفات ومواقف.

وتبدو التغيرات الأمنية والإحلال الأمني المقبل أبرز ملامح تلك المرحلة، ويتصدر عناوينها، من خلال تغيير مسميات وتوجهات معظم التشكيلات الأمنية المسلحة في الجنوب.وهذه النقطة هي محور وأساس نجاح اتفاق الرياض الذي حاول السعوديون تنفيذه رغم العثرات التي تضعها أطراف الصراع الموقعة عليه.

وتشمل تلك التحولات حتى القيادات الأمنية، ومن هنا تنبع أهمية رسالة يسران إلى الزبيدي في أنها تكشف أن ما هو قادم من تحولات وتغيرات يعتمد على الولاءات والانتماءات أكثر من اعتماده على العمل والإنجاز.

غربلة التشكيلات الأمنية

تعمل السلطات السعودية في عدن على تهيئة الأوضاع للتمهيد نحو تنفيذ سلس لاتفاق الرياض، بملفاته الأكثر حساسية، الجانب الأمني والعسكري.

ويتضمن الاتفاق الذي رعته المملكة على إعادة هيكلة وغربلة التشكيلات الأمنية في الجنوب، والتي كانت سبباً وراء الأحداث والمواجهات المتكررة التي عاشتها وتعيشها محافظات جنوب اليمن.

وحتى ما قبل توقيع طرفي الصراع في الجنوب، الشرعية والانتقالي، على اتفاق الرياض كان السعوديون يسعون إلى إعادة هيكلة قوات الأمن بمختلف مسمياتها وانتماءاتها في المحافظات الجنوبية.

ويبدو أن هذا التوجه قد اقترب من التحول إلى التطبيق والتنفيذ، وهو ما يراه قادة التشكيلات الأمنية الجنوبية وشيكاً، حيث أصبحت غربلة وهيكلة أمرًا في المتناول، ولا مناص منه.

 الأمر الذي دفع الكثير من القيادات نحو مثل هذه التصرفات التي قد تبدو غريبةً بعض الشيء، لكن بمجرد معرفة خفايا وأبعاد القضية وما يحيط بها تتكشف الكثير من الدلالات.

مشكلة توحيد الأجهزة الأمنية

منذ تحرير عدن 2015، ظهرت العديد من التشكيلات والمكونات المسلحة، والتي كان بعضها ضمن جبهة مواجهة مليشيات في عدن، والبعض الآخر تم استحداثها عقب ذلك التاريخ.

وسرعان ما انتظم عدد كبير من تلك التشكيلات في أجهزةٍ وقوات حاولت التطبع بطابع الرسمية، بمساعدة جهاتٍ حاولت فرضها ونجحت في ذلك، واستمرت إلى اليوم.

والمشكلة في تلك التشكيلات أنها لم يكن ولاءها لجهةٍ واحدة، أو مؤسسة رسمية معينة، بل تعددت ولاءاتها وتنوعت، لدرجة صار بعضها يحتكم لإمرة أشخاص وليس مؤسسات.

وشكلت تلك الأجهزة غير الموحدة معضلةً أمنية بالنسبة للقوات الحكومية الموالية للشرعية، كونها كانت خارج إطارها الرسمي، ولا تحتكم لأوامرها، ولهذا نشب بين الطرفين مواجهات متكررة كان آخرها أحداث أغسطس 2019.

وغالباً ما كان التشخيص الحقيقي لكل مشاكل عدن الأمنية والفوضى التي عاشتها خلال السنوات الماضية يكمن في عدم توحيد التشكيلات والأجهزة الأمنية في إطار مؤسسي جامع يضمن عدم دخولها في صراعاتٍ ومواجهاتٍ متكررة.

وهو ما لم يحدث طيلة الفترة الماضية، ويبدو أن تلك الحقبة من التفكك والتشكك للأجهزة الأمنية في طريقها إلى الزوال.

اتفاق الرياض هو الحل

تنفيذ الشقين الأمني والعسكري في اتفاق الرياض لم يجد طريقه نحو التنفيذ الكامل، خاصةً في عدن، وإن كان تم تنفيذه على استحياء في أبين وشبوة، غير أن المرحلة المقبلة تكشف أن عدن هي الخيار القادم.

فثمة توجه رسمي على أعلى المستويات من قبل السلطات السعودية المسئولة عن تسيير شئون عدن على إنفاذ الاتفاق وعلى تغيير الخارطة الميدانية للتشكيلات الأمنية في المدينة.

ويرى مراقبون أن اتفاق الرياض هو المخرج الوحيد والناجع للصراع بين التشكيلات والأجهزة الأمنية حتى ولو كانت منتميةً بولائها لنفس المؤسسة السياسية أو المكون السياسي.

واتفاق الرياض من شأنه أن يحقق الاستقرار والأمن والتنمية التي ينتظرها أبناء عدن والمحافظات الجنوبية، بعد أن ملّوا الاقتتال والمواجهات التي أوقفت عجلة الحياة في المدينة .





شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها