الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
#معارك_خاسرة!
منذ أكثر من أسبوعين يخوض تيار في المجلس الانتقالي حربا عبثية ضد المملكة العربية السعودية .المعارك الخاسرة
قابوس .. حكمة الجوار
في محيط إقليمي يحكمه صراع المحاور المتنافسة التي حوّلت معظم بلدان المنطقة إلى جبهات إقليمية مفتوحة لنهب
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بعد التطورات الميدانية في نهم بيان عاجل للمبعوث الأممي

الخميس 23 يناير 2020 12:54 صباحاً الحدث - متابعات

خرج المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، ببيان عاجل بعد زحف الشرعية المستمر في جبهة نهم شرقي صنعاء.

 

نص البيان كما ورد:

 

عمّان، 22 كانون الثاني/يناير 2020-

عبر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، السيد مارتن غريفيث، عن قلقه العميق إزاءَ التصعيد الأخير في مستوى العنف في اليمن  والذي أسفر عن مقتل الكثير من المدنيين الأبرياء.

وكرر السيد غريفيث في اتصالاته المستمرة مع الأطراف المعنية دعوته لخفض التصعيد.

ويدعو السيد غريفيث جميع الأطراف المعنية إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتهدئة الأنشطةِ العسكريةِ، بما يتضمن حركة القوات، والغارات والهجمات الجوية، وهجمات الطائرات المسيرة، والهجمات الصاروخية. كما يدعو الأطراف للالتزام بتنفيذ المبادرات التي اتخذوها سابقًا للتهدئة وتعزيزها.

إن لخفض التصعيد دورًا حاسمًا في استدامة التقدم الذي تم إحرازه فيما يخص التهدئة.

وقال السيد غريفيث: "يجب أن نعمل جميعًا على دفع عملية السلام إلى الأمام، وليس إعادتها إلى الوراء. لقد عانى اليمن بما فيه الكفاية."

 



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها