الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
إبراء للذمة..
طفت صباح اليوم مناطق عدة وزرت مراكز صحية ومستشفيات حكومية وزرت مايسمى مركز الحجر الصحي بالبريقة . ولأن الدنيا
عصر ما بعد كورونا
من الآن، تبدو الحاجة إلى التفكير في عصر ما بعد كورونا. هناك قواعد جديدة للعيش في العصر الذي يبدو مُقبلا علينا.
القائد قائد علي الغزالي
رحل عنا فجر هذا اليوم القائد اللواء قائد علي عبد الله الغزالي أحد أبطال حرب التحرير الذين شاركوا في صنع
طأطئ رأسك احترامًا يا هادي!
 فقَدَ خمسةً من أبنائه .. ولَحِق بهم اليوم في صرواح دفاعًا عن الجمهورية وذودًا عنها! هذا هو الشيخ حمد بن ناصر
هل فيروس الكورونا “أمريكي” أم “صيني”؟
بينما كنت في صدد كتابة مقالة تتناول اشتعال فتيل الحرب على القواعد الأمريكيّة في العِراق انتقامًا لاغتيال
لن نكون إلا مع الإنتقالي الجنوبي.. ولكن!
ليلعلم القاص والدان لن نكون إلا مع المجلس الانتقالي الجنوبي، من منطلق أننا مع قضيتنا، وإذ ننتقده فالامر ليس
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الناطق الإعلامي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي : يكشف عن طبيعة انفجار جامع النصر بمأرب.

الأربعاء 22 يناير 2020 10:47 صباحاً الحدث - ابابيل نت

قال وضاح الدبيش الناطق الإعلامي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي ان شهداء جامع النصر الواقع في معسكر الاستقبال والتدريب شمال غرب مآرب مازال في حالة تزايد.

وكشف الدبيش في تصريح صحفي الى إرتفاع الحصيلة إلى 112 شهيد و136 جريح، جراء الإنفجار الغادر والجبان لمجاميع من ضباط وصف ضباط المنتسبين للواء الرابع حماية رئاسية، أثناء تأديتهم لصلاة المغرب والعشاء دون ان تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن الجريمة البشعة حسب قوله.

وأستبعد الناطق الاعلامي العسكري الدبيش حسب المعلومات والاستدلالات الأولية أن تكون العملية ناتجة عن مقذوف مدفعي أو صاروخي أو طائرات مسيرة حسب ما تم تداوله في وسائل الإعلام، ويعود سبب الاستبعاد إلى أن المبنى لم يتضرر بشكل كامل رغم هشاشة المبنى من حيث البناء إضافة إلى أن ازياد عدد الشهداء يدل على أن الانفجار كان في وسط المصلين مؤكدا ان الانفجار ناتج عن عمل إرهابي، مفخخ أسوة بما حدث في جامع النهدين في دار الرئاسة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها