الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
#معارك_خاسرة!
منذ أكثر من أسبوعين يخوض تيار في المجلس الانتقالي حربا عبثية ضد المملكة العربية السعودية .المعارك الخاسرة
قابوس .. حكمة الجوار
في محيط إقليمي يحكمه صراع المحاور المتنافسة التي حوّلت معظم بلدان المنطقة إلى جبهات إقليمية مفتوحة لنهب
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الموت يغيب أشهر أطباء المخ والأعصاب في اليمن الدكتور أمين الكمالي واسرة تحرير موقع الحدث تقدم التعازي لاسرته وللوطن .

الأربعاء 15 يناير 2020 10:55 مساءً الحدث

توفي صباح اليوم الأربعاء في العاصمة المصرية القاهرة الدكتور أمين الكمالي أشهر أطباء المخ والأعصاب وأحد أمهر جراحي العمود الفقري في اليمن.

 

والدكتور الكمالي يعد من أوائل الأطباء اليمنيين الذين أتقنوا هذا التخصص الصعب وقد ذاع صيته في أرجاء اليمن وأيضا في الخارج.

 

وعرف عن الكمالي بأنه من أكثر الأطباء إجراء للعمليات الجراحية في الوطن العربي واليمن، كما أنه أجرى العديد من العمليات الجراحية في بعض دول أفريقيا خلال مسيرته الطبية التي تقترب من 40 عاما.

 

الكمالي من مواليد مديرية شرعب (تبعد 20 كيلومترا إلى الشمال من مدينة تعز)، وعرف عنه كفاحه في ظروف صعبة منذ صغره، ومثابرته حتى نال مكانة مرموقة في مجال الطب.

 

أسرة تحرير(موقع الحدث ) تتقدم بعظيم المواساة والتعازي لأسرة الفقيد وللشعب اليمني بوفاة الدكتور الكمالي والذي يعد رحيله خسارة كبيرة لليمن، سائلين المولى عز وجل ان يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها