الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
حبة بلاط !
في نهاية 2015 وجهت لي دعوة مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية التي ظهرت بعدن عقب الحرب لزيارة مقر التحالف
الحزب الاشتراكي ... الكافر الملحد
من سيقراء المقال اتحداه ان يقول انني كاذب او انه مقال للتطبيل او النفاق أو ان كل كلمه ليست صحيحه بل لانها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اتفاق لعودة قوة الحماية للقصر الرئاسي بعدن‎ خلال 48 ساعة

الثلاثاء 14 يناير 2020 09:16 صباحاً الحدث - الاناضول

أعلن مصدر عسكري يمني، أن قوة عسكرية تابعة لألوية الحماية الرئاسية، ستعود إلى القصر الرئاسي "معاشيق" بالعاصمة المؤقتة عدن، خلال اليومين القادمين.

ونقلت وكالة (الأناضول) عن المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه، القول، إن "اتفاقا عقدته اللجنة العسكرية السعودية المشرفة على اتفاق مصفوفة الانسحابات العسكرية المتبادلة بين الحكومة (اليمنية) والمجلس الانتقالي الجنوبي، قضى بدخول قوة من ألوية الحماية الرئاسية إلى قصر معاشيق خلال الـ 48 الساعة القادمة".

وأضاف: "وصلت في وقت سابق اليوم، لجنة سعودية إلى مدينة شقرة الساحلية بمحافظة أبين، على بعد 45 كلم إلى الشرق من عاصمة المحافظة زنجبار".

وتابع أن اللجنة "التقت بعدد من القادة العسكريين؛ قائد اللواء 39 مدرع العميد عبدالله الصبيحي، وقائد اللواء الثالث حماية رئاسية العميد لؤي الزامكي، ومدير عام أمن أبين العميد على الكازمي".

ولفت إلى أنّ الاتفاق تضمن أيضًا إعادة انتشار وتمركز قوات اللواء 39 مدرع بين محافظتي أبين (جنوب) والبيضاء (وسط)، فيما ستنتشر قوات اللواء الثالث حماية رئاسية في معسكر العمري بمنطقة ذوباب التابعة لمديرية المخا محافظة تعز (جنوب غرب).

والخميس الماضي، أعلنت الحكومة اليمنية توقيع مصفوفة انسحابات عسكرية متبادلة بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وعودة القوات المتفق عليها بين الطرفين إلى مواقعها، وفق "اتفاق الرياض".

واستنادا للاتفاق نفسه، ستدخل قوة تابعة لأمن محافظة أبين إلى زنجبار، التي تتولى قوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيًا، الإشراف على الأمن فيها حاليًا.

وينص "اتفاق الرياض" الموقع بالعاصمة السعودية، في 5 نوفمبر/ تشرين ثانٍ الماضي، على عودة الحكومة اليمنية إلى عدن، والشروع بدمج كافة التشكيلات العسكرية ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، كما ينص أيضا على تشكيل حكومة كفاءات سياسية، بمشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي، فضلًا عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى، وتبادل أسرى المعارك بين الطرفين.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها