الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
حبة بلاط !
في نهاية 2015 وجهت لي دعوة مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية التي ظهرت بعدن عقب الحرب لزيارة مقر التحالف
الحزب الاشتراكي ... الكافر الملحد
من سيقراء المقال اتحداه ان يقول انني كاذب او انه مقال للتطبيل او النفاق أو ان كل كلمه ليست صحيحه بل لانها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ضمن أعمال لجنة الوساطة لتنفيذ اتفاقية الرياض : نجاح أول عملية تبادل للأسرى بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية

الاثنين 13 يناير 2020 02:46 مساءً الحدث
نجحت،اليوم الاثنين، أول عملية تبادل للأسرى بين الحكومة الشرعية، والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا، في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.
 
ونقلت صحيفة "عدن الغد" المحلية، عن مصدر في لجنة الوساطة ان "قيادة التحالف سلمت رئيس المجلس الانتقالي 28 اسير كانوا لدى قوات الامن في محافظة شبوة".
 
وأضاف المصدر ان "قيادة التحالف في عدن تسلمت 10 محتجزين من المجلس الانتقالي وسلمتهم للقوات الحكومية بعد ان صرفت قيادة التحالف مكرمة مالية لكل محتجز 10 الف ريال سعودي".
 
وكانت الحكومة الشرعية قد أعلنت في وقت سابق، عن توقيع مصفوفة مع المجلس الانتقالي، لتطبيق شامل لاتفاق الرياض.
 
ونصت المصفوفة على تبادل أسرى احداث أغسطس الماضي، وسيعود قرابة 35 أسيراً من الجانبين إلى أهلهم وأسرهم، وستتولى الحكومة توجيه النيابة العامة القيام بفتح تحقيق بشأن مصير المخفيين، وكشف حالات إخفائهم الغامضة.

كما نصت  على مغادرة كافة التشكيلات العسكرية عدن إلى جبهات القتال، لتحل محلها أجهزة الأمن التابعة لوزارة الداخلية.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها