الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حكومة مستقلّين… من دون مستقلّين
على الرغم من وجود عدد قليل من الوزراء المعقولين في حكومة حسّان دياب، وهم وزراء اختيروا بغرض التمويه ليس إلا،
نعم للسلام لا للحرب
اطلعت على ما نشره أمس الصحفي والسياسي الشاب صلاح السقلدي من كلام صريح وصادق عن الوضع في اليمن بشماله وجنوبه
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!
أعظم ما أنبتت هذه البلاد!هم شهداء مأرب وجرحاهاهم زهرة اليمن الكبير وشوكة عنفوانهشهداء جنوبيون في مأرب
فاجعة مأرب!
فاجعة مأرب.. المصائب من حيث الأمان. لا يمكن النظر إلى ما حدث في مأرب من مجزرة بشعة إلا بأنها إصرار حوثي على
حبة بلاط !
في نهاية 2015 وجهت لي دعوة مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية التي ظهرت بعدن عقب الحرب لزيارة مقر التحالف
الحزب الاشتراكي ... الكافر الملحد
من سيقراء المقال اتحداه ان يقول انني كاذب او انه مقال للتطبيل او النفاق أو ان كل كلمه ليست صحيحه بل لانها
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

القبض على زوج نانسي عجرم بعد ثبوت تزويره فيديوهات قتل اللص

الاثنين 13 يناير 2020 02:40 مساءً الحدث

أثبتت نتيجة التحقيقات الأمنية اللبنانية أن فادي الهاشم زوج المطربة نانسي عجرم، قد قام بتزوير مقطع الفيديو خاص بواقعة قتله للص حاول التسلل إلى فيلته خلال الأيام الماضية.

وذكرت وسائل إعلام لبنانية، أنه تم إلقاء القبض، على فادي الهاشم، وذلك لاستجوابه مرة أخرى حول ملابسات الواقعة وتزوير مقطع فيديو تفريغ كاميرات الفيلا الخاصة به، بعد ظهور الأدلة الجديدة.

ومن المقرر أن يتم استدعاء المطربة نانسي عجرم الساعات المقبلة إلى النيابة من أجل إعادة استجوابها هي الأخرى حول الواقعة.

وكان الطبيب فادي الهاشم زوج الفنانة نانسي عجرم، أحيل إلى التحقيقات صباح الأحد الماضي، لاتهامه بقتل شاب يبلغ من العمر 33 عامًا، ويدعى محمد حسن الموسى، في منزله بلبنان، بعد تبادل لإطلاق النار، بدعوى أن القتيل اقتحم المنزل بغرض السرقة.

وقالت وسائل إعلام لبنانية إن القتيل، اقتحم فيلا المطربة نانسي عجرم بغرض السرقة، في حين تنفي أسرة القتيل الأمر كله متهمة زوج الفنان بأنه قتله بعدما ذهب للمطالبة بحقوقه، إذ أنه كان يعمل لديهما.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها