الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الجزيرة: هذا ما دار في اتصال بين بن سلمان والمشاط

السبت 19 أكتوبر 2019 03:36 مساءً الحدث - صحف

في واحدة من أهم نقاط التحول في العلاقة بين جماعة الحوثيين والمملكة العربية السعودية، بدأت الرياض بالحديث مباشرة مع الجماعة، إذ ذكرت مصادر أن نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، وهو شقيق ولي العهد السعودي ووزير الدفاع محمد بن سلمان، يتحدث بشكل مباشر مع رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين مهدي المشاط. 

وقال مصدر سياسي مطلع للجزيرة نت إن اتصالا مباشرا جرى بين الطرفين بعد أيام من بدء التهدئة التي أعلنها الحوثيون من طرف واحد أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، والتي كان أعلنها المشاط في مبادرة مثّلت اتجاها فعليا في طريق إنهاء الحرب.

لجنة مشتركة
ووفق المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن هويته، فإن خالد بن سلمان عرض على المشاط تشكيل لجنة من الطرفين لخفض التصعيد، وصولا إلى اتفاق كامل لوقف إطلاق النار بين الأطراف على الحدود السعودية اليمنية.

وحاولت الجزيرة نت التواصل مع قيادات حوثية للتأكد من وجود اتصال مباشر فعلا بين المشاط وبن سلمان، لكن جميع من اتصلنا بهم رفضوا التعليق، كما أنهم لم ينفوا حدوث ذلك.

وقال مصدر رفيع في جماعة الحوثي للجزيرة نت إن "المبادرة السعودية إيجابية ولكنها بحاجة إلى مفاوضات واتفاق ومتطلبات أخرى"، مشيرا إلى أن العملية العسكرية التي كشف الحوثيون عن تنفيذها على الحدود في الأشهر أو الأسابيع الأخيرة كانت هي الضاغط الفاعل في تهيئة الموقف السعودي.

ويضيف المسلمي في حديث للجزيرة نت أن الحرب في اليمن ستبقى على وضعها، وستتغير فقط على الحدود السعودية اليمنية. ويرى أن المعارك التي جرت في عدن وقصف شركة أرامكو الشهر الماضي جعلا السعودية تعيد قراءتها للوضع، ولا يهمها في الوقت ذاته أن يكون قرارها إقرارا بالهزيمة من عدمه، فما حدث هو أكبر بكثير مما كانت تتوقعه.

ووفق المسلمي فإن المناطق الحدودية الملتهبة بالمعارك قد تشهد تهدئة لأعوام، لكن الأمر لن يتغير في الداخل اليمني، في إشارة إلى أن الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي مستبعدة تماما من الاتفاقية


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها