الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ايران تكشف عن خطة سلام ايرانية من أربع نقاط لإنهاء الحرب في اليمن

الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 11:17 صباحاً الحدث - عدن بوست

أكد المرشد الإيراني علي خامنئي خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أن النهاية الصحيحة لحرب اليمن ستحدث تأثير إيجابي على المنطقة.
وقال أمام الضيف الباكستاني الذي يزور طهران في محاولة للوساطة لإنهاء الحرب في اليمن، أن إيران قدمت منذ فترة طويلة خطة سلام من أربع نقاط لإنهاء الحرب في اليمن، وإذا انتهت الحرب بالطريقة الصحيحة، وستحدث أثراً
إيجابياً على المنطقة”.
رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أكد بدوره أن باكستان ستبذل قصارى جهدها لتمكين المحادثات بين إيران والسعودية، مضيفاً أنه سيسافر إلى المملكة العربية السعودية يوم الثلاثاء.
وتم تلخيص الخطة التي أشار إليها خامنئي من قبل وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة نشرها قبل عامين وتحديدا بتاريخ 9 نوفمبر 2017 على النحو التالي: “وقف إطلاق النار ، وتقديم المساعدة الإنسانية ، وبدء الحوار
اليمني بين مختلف الأطراف، وتشكيل حكومة وحدة لمدة سنتين ونصف يمكن تمديدها إلى ما بعد تلك الفترة “.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها