الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
روحنا من الزيدية بلا سيف ولا جنبية!
" روحنا من الزيدية بلا سيف ولا جنبية" .  كنت أردد هذا "المهجل " الذي حفظته منذ الصغر حينما جاء إلى دارنا في
من الذي يعرقل بواخر النفط في الحديدة؟
حبل الكذب قصير .. ومن تغدى بكذبة ما تعشى بها.أكثر من 35 يوما وبواخر وقود البنزين والديزل لم يسمح لها بتفريغ
هذه المعلومات على مسئوليتي الشخصية
مفاوضات جدة وصلت بين الحكومة والمجلس الانتقالي وصلت إلى طريق مسدود وتقريبا أنها انتهت على الأقل من الجانب
أخيراً انتهت الحرب.. لكن اليمن يدخل عصر المستعمرات
    في عام 2015 بلغ الحوثيون أعلى مستويات قوتهم، وامتلكوا المقاتلات الحربية، لدرجة أنهم كانوا يحركون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ينبغي أن تستعيد الدولة دون غيرها ممثلة في الرئيس ومجلس النواب والحكومة دورها في بناء الجيش، والأمن

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 02:07 مساءً الحدث - خاص

قال الدكتور احمد عبيد بن دغر - رئيس الوزراء اليمني الاسبق - ان ”كل المؤشرات والتحركات التي تقودها السعودية تشير إلى أننا أمام مرحلة جديدة من عاصفة الحزم ومستوى أعلى من جهود التحالف لاستعادة الدولة ودعم الشرعية في البلاد“.

واضاف بن دغر“ في مقال له على صفجته في ”فيسبوك“، ان المرحلة الجديدة ستكون ”بأهداف ثابتة ووسائل مختلفة، يتعزز فيها الاتجاه نحو توحيد الصفوف وتجاوز الخلافات والذهاب نحو الأصل في المعركة وهو هزيمة الانقلاب الحوثي والتصدي للمشروع الإيراني في اليمن والمنطقة“.

وأضاف: ”مرحلة من المفترض أن تتغير فيها أساليب وووسائل وآليات القيادة في التعامل مع المناطق المحررة وقد خلت أو تكاد تخلو من الإزدواج القيادي المهلك في التعاطي مع تعقيدات الوضع في اليمن وتناقضاته، وهي الأساليب والوسائل والأدوات والآليات التي أنتجت كل هذا الكم الكبير من الحروب الداخلية والضحايا وهذا الاحتقان الشديد، واستدعت آلام الماضي وضغائنه وأحقاده دفعة واحدة. وخرجت نهاراً جهاراً على المعلن من أهداف التحالف حتى كدنا نُهدي الحوثيين نصراً والإيرانيين غنيمة دون حرب“.

ولفت الى ان الجوهري في هذه المرحلة، كما هو جوهري في المرحلة السابقة وإن تم الخروج عليه، هو أن يضل هدف الحفاظ على اليمن موحداً أرضاً وشعباً وهوية مع كل خطوة نخطوها نحو المستقبل، ففي غير ذلك تهديد أكبر ومخاطر أشد، على اليمن وعلى المملكة، والأمة، حسب قوله.

وأشار السياسي اليمني المخضرم الى ان النصر أو الهزيمة في هذه المواجهة التاريخية في مرحلتها القادمة معيارهما الخروج باليمن من هذه الكارثة التي تسبب بها النزوع العنصري للحوثيين وانبعاث المناطقية موحداً متحداً، منتصراً على نفسه، ومنتصراً لأمنه ومصالحه العليا وأمن ومصالح جواره، أو منقسماً.

وتابع: ”إن كان من قول ينبغي قوله اليوم، فهو أن ما سُلب من صلاحيات ومهام الدولة والشرعية في المرحلة السابقة وهو سبب رئيسي فيما وصلنا إليه اليوم من انقسام وصراع وجنوح للعنف، وتخلي عن القيم. يجب أن يستعاد دون تردد ودون إبطاء“.

ومضى بالقول: ”ينبغي أن تستعيد الدولة دون غيرها ممثلة في الرئيس ومجلس النواب والحكومة دورها في بناء الجيش، والأمن، وأن تخضع كل الوحدات العسكرية بما فيها الوحدات المناطقية لسلطة مباشرة وحقيقية للدولة، وأن يعود الجندي والموظف ليستلم مرتبه من الدولة، وأن يُحصر حق التسليح والتدريب بالدولة، وهو ما يعني أن تباشر الدولة بناء جيش وطني تنتفي منه صفة الطائفية والمناطقية، وأن تبدأ الشرعية بنفسها في المناطق المحررة“.

وأضاف ”ينبغي أن تستعيد الدولة سلطتها على كل مرافق ومؤسسات الدولة الإدارية والمالية والخدمية، وأن لا يسمح لغير الدولة بمؤسساتها المركزية والمحلية ممارسة أو اختطاف هذه الصلاحيات الممنوحة لها بحكم الدستور، وأن يعاد للعلم والنشيد الوطني اليمني اعتباره وقيمته وقدسيته، إنهما معاً (علماً ونشيداً) رمزا الوطن وروح الشعب. يجب التوقف عن صناعة الأخطأ ذاتها التي حدثت في السنوات الماضية، بل والقطيعة مع الأسباب التي أدت إلى هذه الأخطاء التي تكاد تذهب بنا إلى التقسيم والتمزيق والهاوية، عافية الوطن وبوابة النصر تبدأ من هنا“.

وعبر بن دغر عن امله في أن لا تضيع فرصة جديدة لاستعادة الأنفاس، وتجاوز الخلافات، وبناء النصر على قاعدة الأهداف والمبادئ ذاتها التي استدعت تحالفاً عربياً هو الأول من نوعه، مضيفا: ” يجب ألا نمنح المتطرفون أينما وجدوا فرصة أخرى للعبث بمستقبل شعب ووطن، وأن لا نعطي الإيرانيون فرصة أخرى أو مجال أوسع للتمدد على حساب مصالحنا وأمننا، بل وعلى حساب وجودنا“.

وقال ”كل العقلاء اليوم في اليمن خاصة وقد سقطت المشاريع الصغيرة، وبات علينا أن نبني أسساً جديدة للتصالح والمصالحة الوطنية الشاملة. معنيين بصياغة مستقبل مختلف قائم على المرجعيات الثلاث، ومن البديهي القول أن ذلك لن يتم بمعزل عن المملكة وقيادتها الحكيمة، التي تتولى زمام الأمور، وكذا دعم العرب والمجتمع الدولي، هذه لحظة فارقة في حياتنا، وبأيدينا نحن جعلها بداية مفعمة بالأمل“.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها