الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
حبة بلاط !
في نهاية 2015 وجهت لي دعوة مع عدد من القيادات الأمنية والعسكرية التي ظهرت بعدن عقب الحرب لزيارة مقر التحالف
الحزب الاشتراكي ... الكافر الملحد
من سيقراء المقال اتحداه ان يقول انني كاذب او انه مقال للتطبيل او النفاق أو ان كل كلمه ليست صحيحه بل لانها
عبدالمجيد تبون...موظف أم رئيس
تبيّن بعد الانتخابات الرئاسية الجزائرية أنّ المؤسسة العسكرية تحاول مرّة أخرى إعادة إنتاج النظام نفسه الذي
عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
طور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

اليمن.. غياب أسماء ضحايا القصف الإماراتي المزعوم لقوات الحكومة يثير التساؤلات

الثلاثاء 01 أكتوبر 2019 12:45 مساءً الحدث - أرم

مضى شهر كامل على بيانات الحكومة اليمنية المتضاربة بشأن ما زعمت أنه قصف إماراتي لقوات ”الجيش الوطني“ التابع للشرعية وهو ما نفته أبوظبي مؤكدة أنها استهدفت ”مجامع إرهابية.“

ورغم محاولات أطراف في الحكومة اليمنية استغلال الواقعة لتشويه الإمارات إلا أن الحكومية لم تقدم قط دليلا على أن القصف استهدف قواتها فماقدمته من بيانات بشأن الواقعة كان متضاربا فكل وزارة تقدم أرقاما مختلفة.

ورغم مرور شهر كامل لم يتم على إطلاق تقديم أسماء للضحايا المفترضيين خاصة أن الحكومة زعمت أنهم من ”الجيش الوطني.“

ويقول المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة في الساحل الغربي وضاح الدبيش : ”نحن لا نواجه ميليشيات الحوثيين فحسب ، فهناك ميليشيات أخرى تتسر بعبائة الشرعية ومنها تلك الجماعات الإخوانية التي لا تمثل الجيش الوطني ”.

وأضاف في حديث لـ“إرم نيوز“ : ”اليوم مر نحو شهر كامل ولم نرى اي اسم او رقم عسكري للجنود المزعومين الذي يقال بأنهم تعرضوا لقصف إماراتي ، وهذا يدل بما لا يدع مجالاً للشك أن هؤلاء عصابات ميليشياوية لاتقل خطورة عن ميليشيات الحوثي وربما أكثر بشاعة لانهم يلبسون لباس الشرعية ، ويعيشون في اوساطنا بينهم نافذين ووزراء واخرين في مناصب مرموقة“.

وأوضح الدبيش أن ”القصف لم يستهدف جنود في الجيش الوطني وانما كانت هناك معلومات استخباراتية دقيقة أن جماعة الإخوان المسلمين فتحت السجون في عدن ولحج وأبين وحتى شبوة وأطلقوا المئات من الإرهابيين الذين قبضت عليهم ألوية الحزام والنخبة الشبوانية خلال الفترة الماضية“.

وتابع : ”قامت تلك الأطراف الإخوانية بتسليح هذه العصابات الإرهابية بعد تهريبهم ووجهتهم صوب أبين وعدن لإجتياحها لإعادة الإرهاب الى هذه المدن ، فهذه الجماعات والأطراف لا يمكنها العيش الا على الفوضى والتوتر ، وتم كشف المخطط في وقت مبكر“.

وأكد الدبيش أن ”الدور الذي تقوم به دولة الإمارات داخل اليمن دوراً كبيراً جدا سواءاً عسكرياً أو اغاثياً أو تنموياً ، وما يقال ضد الإمارات ماهو الا أجندات خارجية اصبحت مكشوفة“ .

وجدد الدبيش مطالبته لوزارة الدفاع ووزارة الداخلية اليمنية ”بنشر اسماء وارقام هؤلاء الجنود المزعومين الذين تتدعي الشرعية بأنهم ينتمون للجيش الوطني ، رغم أننا متأكدون أنها لن تستطيع ذلك ، لأن هؤلاء يمثلون القاعدة وداعش“.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها