أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
طور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الاثنين 30 سبتمبر 2019 01:05 مساءً

انتصارات ام انكسارات.!

نبيلة الحكيمي

عملية محور نجران وقعت بتاريخ 25 أغسطس الماضي ولم تكن بالأمس
والقوة التي سيطر عليها الحوثيون هي مجاميع مسلحة تم استجلابها من اليمن ووضعها على الحدود اليمنية السعودية وغالبيتهم من المدنيين الباحثين عن المال.
وممن طحنتهم الحرب وافقدتهم الامان والعمل فلم يجدوا منفذا للعيش الكريم غير الالتحاق بما سمي بجيش وهو لايمت بصلة للجيش الوطني المدرب والمنظم

 

علما بان التشكيلات والكتائب التي تقاتل في كتاف لا تتبع وزارة الدفاع لا قياداتها ولا افرادها، عملياتيا واداريا هي خارج المؤسسة العسكرية وخارج سيطرة الحكومة، والافراد المقاتلين ليسوا مسجلين بصورة رسمية في كشوفات الجيش. تلك الوحدات تتبع كليا الاشقاء في السعودية وقيادة القوات المشتركة تحديدا وتخضع لاشرافهم المباشر.

وكما قال خبير عسكري  "هذه الواقعة، تجسد حجم الماساة الناتجة عن تشكيل وحدات خارج الجيش وبعيدا عن الحكومة ومؤسسات الدولة. تلك القيادات لا تعمل ضمن اطار دولة بحيث تخضع للرقابة والثواب والعقاب وتنفذ المهام وفق الانظمة العسكرية التي يكون فيها خطط عسكرية واستطلاع ورصد واستخبارات وتكتيك عسكري. انما تتم بالمقاولة.

الافراد التي يتم تشكيلهم في تلك الكتائب يتم الدفع بهم للقتال بطرق عشوائية شبيهة بالمجاميع المسلحة والقبلية ولجان شعبية يتم استغلال الفقر والبطالة. من يموت منهم لا يتم تسجيله رسميا في وزارة الدفاع كشهيد وليس له واسرته اي حقوق وينتهي الامر بمبلغ للدفن وكفى. والجريح لا يخضع لاجراءات رسمية بحيث يكون له حقوق وعلى قاداته مسئوليات قانونية ويخضعون للمحاسبة والمسائلة.

هذه التشكيلات المنفلتة وغير النظامية خارج المؤسسات الرسمية وخارج سلطة الحكومة يصعب التحكم فيها والاخطاء التي تقع فيها نتيجة عدم درايتها بالعسكرية والتكتيكات او الاخطاء المتعمدة يكون الضحية فيها الجندي والخسران هو الجهات الداعمة، ولا يعول عليها تثبيت امن واستقرار في البلاد على المدى البعيد ويكون من السهل استقطابها لاطراف اخرى. يعني انها لغم قابل للانفجار..


وماحدث يعكس سوء التخطيط العسكري والفشل عقب 4 سنوات من الحرب على تشكيل جيش وطني يمني حقيقي.
علما بأن الغالبية العظمى من الاسرى هم يمنيون وليسوا سعوديين ولاعلاقة لهم بالعسكرية او الدفاع.
الاستمرار في المزايدات والاعلام عن انتصارات على الأرض او الاستعدادات لشن المزيد من القتل والأسر لرصد انتصارات للمزيد من الانكسارات لاستمرار الحرب على الشعب اليمني اولا واخيرا
الشعب بحاجة لوقف الحرب والبدء بعملية سلام وتوافق جاده تخدم اليمن واليمنيين والابتعاد عن إشعال فتيل المزيد من التمزق الوطني واجب .
والعودة للعقل وتحكيمه والاتفاق على بناء جيش وطني بعد عملية التوافق والسلام ضرورة ملحة ووطنية .
لننطلق جميعا للملمة الجرح اليمني ومداواته بالتوافق والسلام لليمن
معا لمؤتمر جامع لكل اليمنيين للخروج من بركان الحرب المدمرة.
الحل اليمني اليمني هو الانتصار الحقيقي لشعب عريق وحضاري نحلم به.
#معا_لمبادرة_يمنيه_يمنية_لوقف_الحرب

#اوقفوا_الحرب
#السلام_قادم


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها