الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
قرارات هادي المضادة للتحالف وأخطر لغم سلالي في اليمن
قرارات هادي الحكومية هي رد بالرفض لكل ما قاله له الأمير خالد بن سلمان في زيارته الأخيرة.   هادي يقول
من ينتظر هادي؟
عندما غرّد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس الراحل، عن مرض هادي قام الأخير ووضع كاميرا أمامه ثم تحدَّث إلى شعبه.
وحدة التراب الوطني قبل كل شيء
بالقدر الذي يستحق الإحترام والمؤازرة الشعبية، السياسيون الأعزاء الذين برزوا مؤخرا وهم يصدعون بالرأي الذي
محمد الحوثي يعلق على بيان الإمارات حول غاراتها الجوية في عدن
أين سفراؤك اليوم يا هادي؟البلاد تعاني سكرات الموتوهم صامتون مثل أصنام!.. عدا سفيرٍ واحد تقريبا! أين سفراؤك
تكر الحوثيون لجنة جديدة لم يسبقهم إليها أحد
لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة! وحارس قضائي لممتلكات الخونة! رئيس لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة، الذي هو
ما هي مُفاجأة “أنصار الله” الحوثيّة المُقبلة؟
تتوالى المُفاجآت الصّادمة، وغير السارّة، للولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الجزيرة العربيّة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تدمير عربات عسكرية ومخازن حوثية في حرض بحجة..والجيش يعلن مقتل قائد عسكري حوثي في صعدة .

الأحد 01 سبتمبر 2019 04:33 مساءً الحدث - متابعات

لليوم الثالث على التوالي، تواصل قوات الجيش الوطني اليمني في المنطقة العسكرية الخامسة، تقدمها في مديرية حرض شمال محافظة حجة، الواقعة شمال غربي صنعاء، بإسناد من تحالف دعم الشرعية، بعد تمكنها من تحرير 15 كيلومتراً في حرض والاقتراب من الخط الإسفلتي الرابط بين ميدي وحرض، في معارك تكبدت فيها ميليشيات الحوثي الانقلابية الخسائر البشرية والمادية، وأبرزها تدمير التحالف عربات عسكرية ومخازن حوثية.

يأتي ذلك في الوقت الذي اندلعت معارك عنيفة في جبهة الأقروض، جنوب شرقي تعز، بين الجيش الوطني من اللواء 35 مدرع وميليشيات الحوثي، وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين، إضافة إلى مقتل 5 انقلابيين وإصابة ثلاثة آخرين بينهم قيادي في كمين شرق محافظة الضالع بجنوب البلاد، وإصابة مواطن بقصف حوثي جنوب محافظة الحديدة، غرباً، حيث تواصل ميليشيات الانقلاب تصعيدها العسكري في المحافظة الساحلية، المطلة على البحر الأحمر، بالتزامن مع استمرار المعارك العنيفة في جبهة كتاف، شرق صعدة، شمال غربي صنعاء.

وفي حجة، دمرت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، بقيادة السعودية، صباح أمس (السبت)، مخازن أسلحة وعربات عسكرية واستهدفت تجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية شمال مدينة حرض بغارات جوية، ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية كبيرة في أوساط الانقلابيين، حسبما أكد مصدر عسكري رسمي نقل عنه مركز إعلام المنطقة الخامسة.

يأتي ذلك بعد أقل من 24 ساعة من إعلان الجيش الوطني في المنطقة العسكرية الخامسة تحرير نحو 15 كليومتراً من تخوم مديرية حرض، واقترابه من الخط الإسفلتي الرابط بين ميدي ومدينة حرض.

وقال في بيان للمنطقة العسكرية الخامسة، نُشر على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن «المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني في المنطقة العسكرية الخامسة وميليشيات الحوثي الانقلابية على تخوم مدينة حرض شمالي محافظة حجة».

وأكدت أن «المعارك أسفرت عن تحرير نحو 15 كيلومتراً، بينها قرى بني هلال والراكب والعسيلة وقرى أخرى، وأنه لا يفصله عن مدينة حرض سوى كيلومتر واحد من الخط الإسفلتي الرابط بين ميدي والمدينة».

وذكرن أنه «تم أسر 9 من عناصر الميليشيات في أثناء المعارك، وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم، فيما لا تزال المعارك مستمرة».

وفي تعز، اندلعت معارك عنيفة بين الجيش الوطني من اللواء 35 مدرع وميليشيات الحوثي الانقلابية، عقب تصدي الجيش لهجوم عنيف شنته ميليشيات الحوثي على مواقع الجيش في جبهة الأقروض، جنوب شرق، حسبما أكد مصدر عسكري في اللواء 35 مدرع لـ«الشرق الأوسط»، إذ قال إن «الجيش الوطني أفشل محاولة ميليشيات الانقلاب التقدم إلى مواقع الجيش في جبهة الرضعة والمنارة وشعب القرية، وكذا تبة الشقاق والهوبين، ما أسفر عن اندلاع معارك وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين».

وذكر أن «ميليشيات الانقلاب ردت على كسر هجومها وخسائرها بشن قصف مدفعي وبشكل عشوائي على القرى السكنية في الأقروض ومواقع الجيش الوطني».

وفي الضالع، صد الجيش الوطني هجوم مجاميع حوثية غرب مديرية قعطبة، شمالاً، تركز على قطاعي حجر والخشب، ما أسفر عن اندلاع معارك وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الانقلابيين.

وقُتل 5 انقلابيين وجُرح ثلاثة آخرون بينهم قيادي ميداني، الجمعة، في كمين لعناصر من المقاومة الشعبية شرق الضالع، حسبما أكد مصدر في المقاومة الشعبية، نقل عنه موقع الجيش «سبتمبر.نت» قوله إن «5 من عناصر ميليشيا الحوثي لقوا مصرعهم وجُرح 3 آخرون، بينهم قيادي ميداني يدعى أبو حيدر، في كمين محكم لرجال المقاومة الشعبية بمديرية جبن شرقي المحافظة».

وأضاف أن «شباباً من المقاومة بمديرية جبن نفّذوا كميناً على طاقم دورية لميليشيات الحوثي في رأس شعب عدنة بمنطقة نعوة غرب المديرية»، وأن «القيادي الحوثي المدعو أبو حيدر في حالة حرجة وخطرة، نتيجة الإصابة في الكمين».

وعلى وقْع المعارك العنيفة التي تشهدها جبهة كتاف، شرق صعدة، المعقل الرئيسي لميليشيات الحوثي الانقلابية، والتي تواصل فيها قوات الجيش الوطني، بإسناد من تحالف دعم الشرعية في اليمن، إحراز تقدمها المتسارع وتكبيد ميليشيات الانقلاب الخسائر البشرية والمادية، أشاد نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن الأحمر، ببسالة وثبات الجيش في كتاف في وجه ميليشيا الانقلاب الحوثية الإيرانية.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه، مساء الجمعة، هاتفياً بقائد محور كتاف اللواء رداد الهاشمي، للاطلاع على المستجدات الميدانية وأحوال المقاتلين.

وعبّر نائب الرئيس عن تقديره لدعم الأشقاء في المملكة العربية السعودية الشقيقة واهتمامهم المستمر بما من شأنه استكمال التحرير وطرد ميليشيا الانقلاب، مؤكداً أن «عزيمة أبناء الشعب اليمني قادرة على دحر وهزيمة الميليشيات الكهنوتية».

من جانبه عبّر اللواء الهاشمي عن تقديره لاهتمام ومتابعة القيادة السياسية. ونوه بـ«المعنويات القتالية العالية للجيش وعزيمته في مواجهة الانقلاب».

وذكرت وسائل إعلام تابعة لميليشيات الانقلابيين، مقتل قائد محور كتاف بمحافظة صعدة العميد أمين حميد الحميري، التابع للميليشيات الحوثية، خلال المعارك في جبهة كتاف.

وبالانتقال إلى الحديدة، تجددت المعارك في مناطق متفرقة شرق وشمال الحديدة بما فيها المنفذ الشرقي لمدينة الحديدة بالكيلو 16، مع قصف ميليشيات الانقلاب أحياء سكنية محرَّرة في مدينة الحديدة والقرى السكنية في حيس والتحيتا، جنوب المحافظة.

وأُصيب المواطن بجاش علي مطيور، بنيران ميليشيات الانقلاب التي فتحت أسلحتها صوب منازل المواطنين في الأحياء السكنية في مديرية حيس، وتم نقله إلى مستشفى حيس الميداني لتلقي الإسعافات الأولية لإصابته بطلقة نارية في قدمه.

الشرق الاوسط


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها