الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
عدنان الحمادي.. آخر المقاتلين الوطنيين في اليمن
طور خطير في الأحداث العاصفة التي شهدتها مدينة تعز في اليمن، أخيرا، اغتيال العميد الركن عدنان الحمادي، قائد
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

المهرة : السلطة المحلية تعبر عن رفضها لاستهداف المنشآت العامة في عدن وتؤكد وقوفها إلى جانب الشرعية الدستورية

الخميس 08 أغسطس 2019 11:57 مساءً الحدث - صنعاء

أكدت السلطة المحلية بمحافظة المهرة وقوفها الى جانب الشرعية الدستورية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية. 

وعبرت السلطة المحلية في بيان لها عن رفضها للعنف واقلاق السكينة العامة واستهداف المدنيين والمنشآت العامة في العاصمة المؤقتة عدن من قبل مليشيا الحزام الأمني بقيادة المدعو هاني بن بريك ..مشيرة الى ان مثل هذه التصرفات لا تخدم الا المليشيا الحوثية المتمردة والعناصر الإرهابية ومن يؤيدها. 

وجددت السلطة المحلية وقوف أبناء المهرة كافة الى جانب الحكومة وفي كل ما تتخذه من إجراءات من اجل الحفاظ على الأمن والاستقرار والسكنية العامة والممتلكات العامة والخاصة..مثمنة دور الأجهزة الأمنية وقوات الحماية الرئاسية. 

كما أشادت السلطة المحلية بجهود المملكة العربية السعودية ودعمها للشرعية الدستورية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية..مثمناً مواقفها الإنسانية وما تقدمه من مساعدات لأبناء الشعب اليمني في كافة المحافظات.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها