أخبار وتقارير
Google+
مقالات الرأي
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
روحنا من الزيدية بلا سيف ولا جنبية!
" روحنا من الزيدية بلا سيف ولا جنبية" .  كنت أردد هذا "المهجل " الذي حفظته منذ الصغر حينما جاء إلى دارنا في
من الذي يعرقل بواخر النفط في الحديدة؟
حبل الكذب قصير .. ومن تغدى بكذبة ما تعشى بها.أكثر من 35 يوما وبواخر وقود البنزين والديزل لم يسمح لها بتفريغ
هذه المعلومات على مسئوليتي الشخصية
مفاوضات جدة وصلت بين الحكومة والمجلس الانتقالي وصلت إلى طريق مسدود وتقريبا أنها انتهت على الأقل من الجانب
أخيراً انتهت الحرب.. لكن اليمن يدخل عصر المستعمرات
    في عام 2015 بلغ الحوثيون أعلى مستويات قوتهم، وامتلكوا المقاتلات الحربية، لدرجة أنهم كانوا يحركون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

"استبيان" غالبية اليمنيين لا يملكون مصدر دخل ثابت

الأربعاء 31 يوليو 2019 09:54 مساءً الحدث - اعداد منصتي

 إعداد منصتي :

لا يملك معظم اليمنيين دخلاً ثابتاً، وفقاً لنتائج استبيان أجراه مشروع منصتي 30 بالشراكة مع أوكسفام، حيث أجاب 74% بالنفي على سؤال عن وجود مصدر دخل ثابت فيما قال 26% فقط إنهم يملكون مصدر دخل ثابت.

معظم أفراد الفئة العمرية التي تقل عن 20% لا يملكون مصدر دخل ثابت (81%)، كما أن الإناث هنا أكثر من الذكور، بنسبة 77% للإناث مقابل 72% للذكور، ومن حيث الفروق الجغرافية، فإن نسبة المصوتين من الشمال بالنفي (75%) أكثر من المصوتين الجنوبيين (67%).

ويتفاوت معدل الدخل الشهري بالنسبة للذين يملكون مصدر دخل ثابت، فيملك 38% مصدر دخل يتراوح بين 60-100 ألف ريال يمني، يليهم 29% يملكون مصدر دخل يتروح بين 30-50 ألف ريال يمني، وقال 8% إن دخلهم يتراوح بين 10-20 ألف ريا يمني، فيما قال 25% فقط إن دخلهم الشهري يزيد عن 100 ألف ريال يمني (حوالي 170$).

أكثر الذين لديهم دخل يتراوح بين 60-100 ألف ريال يمني هم الذين تتراوح أعمارهم بين 25-29 عاماً، بنسبة 47% منهم، يليهم الذين تتراوح أعمارهم بين 30-34 عاماً، بنسبة 40%، أما الذين يزيد دخلهم عن 100 ألف ريال يمني، فالأكبر بين الفئات العمرية هم الذين تزيد أعمارهم عن 36%، أما من حيث النوع فإن الإناث يتفوقن على الذكور في شريحة الدخل 60-100 ألف ريال، بنسبة 42% للإناث مقابل 30% للذكور، وكذا في شريحة الدخل أكثر من 100 ألف ريال، بنسبة 25% للإناث مقابل 23% للذكور.

كما أن الذين يملكون مصدر دخل ثابت، يتفاوت إنفاقهم منهم على الغذاء والمياه النظيفة، فيقول 40% من هذه الفئة إنهم ينفقون 20-25% من دخلهم على الغذاء والمياه النظيفة، وقال 8% إنهم ينفقون 5-10% فقط، وأشار 32% إلى نسب أخرى من الإنفاق.

بالنسبة للذين لا يملكون مصدر دخل ثابت، فإن 45% منهم يعتمدون في توفير الغذاء والمياه النظيفة على الدعم المقدم من أفراد آخرين في عائلاتهم لديهم مصدر دخل ثابت، بينما قال 32% إنهم يعتمدون على العمل العضلي المتقطع وغير المنتظم، وقال 6% إنهم يعتمدون على الاقتراض.

يشتهر اليمنيون بإنجاب عدد كبير من الأبناء والبنات، وقد قال 23 إن عدد أفراد أسرتهم يتراوح بين 7-10 أفراد، وهذا عدد كبير ضمن نسبة كبيرة تشير إليها نتائج الاستبيان، كما أن 12% قالوا إن عدد أفراد الأسرة يزيد عن 10 أفراد، ولا تبدو الفروقات الجغرافية هنا كبيرة، فنسبة المصوتين من الشمال الذين يتراوح عدد أفراد أسرتهم بين 5-7 أفراد هي 31% بمقابل 28% للمصوتين من الجنوب، ونسبة المصوتين من الشمال الذين يتراوح عدد أفراد أسرتهم بين 7-10 أفراد هي 24%، بمقابل 23% للمصوتين من الجنوب، أما الذين يزيد عدد أفراد أسرتهم عن 10 أفراد فإن نسبة المصوتين من الشمال (14%) بمقابل 9% للمصوتين من الجنوب.

قال 83% من المشاركين في الاستبيان، إنهم لا يحصلون هم ولا عائلاتهم على مساعدات إنسانية، وتبدو الفروقات العمرية والنوعية والجغرافية ضئيلة هنا بين جميع الفئات، فيما أكد 17% حصولهم على مثل هذه المساعدات.

بمقابل هذه النسب، قال 55% إنهم يعتقدون أنهم بحاجة لمساعدة إنسانية، وهذا يعني ضمنياً ان 28% لا يحصلون على مساعدات إنسانية ويعتقدون أنهم ليسوا بحاجة لها، بما يعني أن 45% من المشاركين لا يعتقدون أنهم بحاجة إلى المساعدات الإنسانية إجمالاً.

الغريب هنا أن الأكبر من بين الفئات العمرية التي أكدت أحقيتها في الحصول على هذه المساعدات، هم الذين تزيد أعمارهم عن 35 عاماً، بنسبة 69% منهم، بمقابل الفئة الأقل للذين تقل أعمارهم عن 20 عاماً، بنسبة 47% منهم، كما أن الشيء الغريب الآخر هنا هو أن الذكور أعلى نسبة من الإناث بنسبة 59% بمقابل 49% للإناث.

شارك في الاستبيان 2557 مشارك ومشاركة، بنسبة 36% إناث، أما من حيث التوزيع الجغرافي فقد توزعت النسب كالتالي: صنعاء (36%)، تعز (18%)، عدن (10%)، إب (10%)، الحديدة (8%)، حضرموت (5%)، ومحافظات أخرى (13%).


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها