الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

خالد الرويشان : لم يبق في العمر مايدعو للخوف عليه.. ولا بد أن نصارحك ياهادي.

الأحد 10 مارس 2019 09:29 صباحاً الحدث - صنعاء

كتب وزير الثقافة اليمني خالد الرويشان رسالة مؤثرة الى الرئيس هادي على لسان الشعب اليمني فيما يلي ننشر نص الرسالة:

 

"برقية مفتوحة للرئيس هادي لا بدّ أن نصارحك! خذلتَ حجور وكُشَرْ ..

خسرتهما ، وهذا سيّء جداً لكنّ الأسوأ أنك بذلك خسرت ثقة اليمنيين! تحتاج لمعجزة حتى تستعيد تلك الثقة هل تعرف ماذا يعني أن تخسر ثقة شعبك؟ تكلم ياهادي من فضلك ..

تحرّك! الكل يتحرك عداك الزبيدي في لندن! وقبل ذلك بيوم وصل وزير الخارجية البريطاني إلى عدن ليعطيه الفيزة!

وبعدها بساعات وصل جريفيت إلى مسقط!

جريفيت البريطاني الغامض عاد إلى لندن ليأخذ صورة تذكارية مع الزبيدي أفندي! في نفس اليوم يتم إلغاء ملتقى القاهرة اليمني الجنوبي المناصر لك! الإمارات تخطط لتقسيم اليمن والسعودية تغمز لها السعودية تأكل الثوم بفم الإمارات!

والحوثي سعيدٌ بكل ذلك! كيف لا يسعد وهو يتلقى الهدايا بالجملة ممن يزعمون أنهم خصومه أين أنت يا رئيس البلاد من كل هذا؟ ماذا يريد التحالف يا رئيس اليمن الوحيد الذي يعترف به العالم! صارح شعبك! لماذا لا تتكلم؟

أنت على مشارف الثمانين يا رجل! لم يبق في العمر ما يدعو للخوف عليه!

بلادك تنساب من بين أصابعك وأمام عينيك وأنت لا تُحرّك ساكنا! هل ما تزال ثمة دماء في العروق!

أم إننا أمام تماثيل في متحفٍ للشمع


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها