أراء ومقالات الصحف
Google+
مقالات الرأي
محمد الحوثي يعلق على بيان الإمارات حول غاراتها الجوية في عدن
أين سفراؤك اليوم يا هادي؟البلاد تعاني سكرات الموتوهم صامتون مثل أصنام!.. عدا سفيرٍ واحد تقريبا! أين سفراؤك
تكر الحوثيون لجنة جديدة لم يسبقهم إليها أحد
لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة! وحارس قضائي لممتلكات الخونة! رئيس لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة، الذي هو
ما هي مُفاجأة “أنصار الله” الحوثيّة المُقبلة؟
تتوالى المُفاجآت الصّادمة، وغير السارّة، للولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الجزيرة العربيّة
#دولة_يافتى!
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية والنقل تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على
الجنوبيون ومؤتمر جدة
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
الجنوب استقلال ام اختلال ! ياوزير الاعلام الكويتي؟
قال وزير الإعلام السابق في الكويت سعد بن طفلة العجمي في مقال له: ”باختصار: فلنوقف الحرب وندعم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
الأربعاء 20 فبراير 2019 12:46 مساءً

اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!

نبيلة الحكيمي
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟
 
مع متابعتنا لاخر المستجدات في اتفاقية ستوكهولم السويد بشأن الأزمة اليمنية والمتفق بين أطراف الصراع في اليمن .
اليوم الثلاثاء، وحسب مصادر حكومية للشرعية واعلامية من الاطراف الاخرى بان كلا الطرفين توافقا على البدء بالمشاورات الجزئية من إعادة الانتشار في ميناء الحديدة وأنهم أبدوا موافقة مشروطة على الاتفاق الذي توصلت إليه الأمم المتحدة مع طرفي النزاع، للانسحاب من مناطق المواجهات.
 
في مقال مطول نُشر بصحيفة دي فولكسك كرانت الهولندية،
قال الجنرال باتريك كاميرت -الرئيس السابق لبعثة الأمم المتحدة في الحديدة-
 
واصفا مهمته بأنها أشبه بلعبة (الروليت الروسية ) قائلاً:
 
“فقط تحتاج المسألة لشخص واحد مخزن قات يقرر إطلاق النار أو قذيفة هاون، وفي لحظات تفلت منك السعادة“.
واضاف القول بــ أن الحوثي كان يرى أن وصول الوفد الحكومي إلى مدينة الحديدة أشبه بواقعة حصان طروادة، مضيفاً أن قيادات الحوثي رفضت دخول مناطق الطرف الآخر، على الأرجح، لأن الإمارات والسعودية عرضتا مكافآت سخية بملايين الدولارات لمن يحصد رؤوس قيادات الصف الأول.
 
كاشفاً أن الأطراف اليمنية رفضت الاجتماع وجهاً لوجه، ووضعت شروطاً تعجيزية، لكنها في نهاية المطاف تناولت القات في سفينة خُصصت للمفاوضات بميناء الحديدة، ولم تتفق على أي بند من بنود الاتفاق، بما في ذلك ملف تبادل الجثث والأسرى، وطبيعة القوات المحلية التي ستتولى حماية ممرات المساعدات الإنسانية والميناء، واصفاً الحوار الدائر بـــ“مشاورات بلا نهاية“.
 

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها