الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
حجور مقبرة الإمامة
ها قد بالغتم وجُرتم في استخدام العنف ضد حجور، بل فجرتم فجور الأعداء اللدودين أعداء الإنسانية، مارستم الحقد
إيران تحاور السعودية بلغة صواريخ الحوثي؟
الحوثيون يسيطرون على صنعاء ويحبسون أنفاس الناس فيها منذ أربع سنوات ونصف سنة. هدفهم واضح كلّ الوضوح. إنه
النّاتو العربي يحتضِر في غرفة العِناية المُركّزة
لى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكيّة لكيّ تُخبِرنا في تقريرٍ لها، أنّ مشروع إدارة الرئيس دونالد
اتفاقية ستوكهولم ...هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !!
هل ستبقى مشاورات بلا نهاية !! أم سترسو على شاطئ الثقة والالتزام؟   مع متابعتنا لاخر المستجدات في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الحكومة تعلن موافقتها على اتفاق الانسحاب الجزئي من الحديد.. لكن بشرط!

الأربعاء 20 فبراير 2019 11:52 صباحاً الحدث- متابعات

قال مصدر حكومي في لجنة إعادة الانتشار بمدينة الحديدة (غربي اليمن)، اليوم الثلاثاء، إنهم أبدوا موافقة مشروطة على الاتفاق الذي توصلت إليه الأمم المتحدة مع طرفي النزاع، للانسحاب من مناطق المواجهات.

وذكر المصدر لـ«المصدر أونلاين»، أنهم اشترطوا على أن يوقعوا مع ممثلي الحوثيين في اللجنة على الاتفاق حزمة واحدة، بما في ذلك الإنسحاب من المدينة، وإعادة السلطة المحلية السابقة لإدارتها، وإعادة قوات الشرطة والأمن المحلي وإدارة الموانئ وخفر السواحل، كما كانت قبل سيطرة الحوثيين.

وقال «وافقنا، لكن التنفيذ لن يكون إلا بعد الإتفاق على المرحلة الثانية والتوقيع عليها، والتي تتعلق بالإدارة المحلية والأمن المحلي وادارة الموانئ وخفر السواحل».

وأشار إلى أن من ضمن الشروط أن يكون ممثلو الحكومة في اللجنة مشرفين على تنفيذ الحوثيين للإتفاق، حتى يضمنوا تنفيذه بالكامل، دون التفاف مثل ما حصل في «مسرحية» تسليم ميناء الحديدة.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها