الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
تكر الحوثيون لجنة جديدة لم يسبقهم إليها أحد
لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة! وحارس قضائي لممتلكات الخونة! رئيس لجنة حصر واستلام ممتلكات الخونة، الذي هو
ما هي مُفاجأة “أنصار الله” الحوثيّة المُقبلة؟
تتوالى المُفاجآت الصّادمة، وغير السارّة، للولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفائها في الجزيرة العربيّة
#دولة_يافتى!
إعلان وزارة الداخلية والخارجية والمالية والنقل تعليق اعمالها في عدن نتيجة طبيعية ومتوقعة للإنقلاب على
الجنوبيون ومؤتمر جدة
في لحظة مخيفة مضت الأسبوع الماضي وجدنا أنفسنا أمام أزمة خطيرة أخرى في المنطقة، وربما حرب أهلية أعنف في جنوب
الجنوب استقلال ام اختلال ! ياوزير الاعلام الكويتي؟
قال وزير الإعلام السابق في الكويت سعد بن طفلة العجمي في مقال له: ”باختصار: فلنوقف الحرب وندعم
كم اشفق على الشمال من نخبه
بعض مثقفي الشمال يحرضون ضدي. سيل من كيل التهم والشتائم والاوصاف التي يمنعني تأدبي عن ذكرها.هي اساليبهم في
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

موظفو سبأفون يحتجون بصنعاء للمطالبة بإلغاء الأحكام “الجائرة” ضد الشركة

الأحد 17 فبراير 2019 10:18 مساءً الحدث - خاص

 


نفذ موظفو شركة سبأفون للهاتف النقال في اليمن وقفة إحتجاجية للمرة الثانية، أمام المحكمة العليا بصنعاء للمطالبة بإلغاء الأحكام الصادرة ضد الشركة والتي وصفوها بـ” الجائرة”.
وأكد المشاركون في الوقفة أن الأحكام الجائرة التي صدرت ضد الشركة من شأنها إيقاف نشاطها وتشريد الآلاف من موظفيها وضياع عشرات الآلاف من فرص العمل داخل الشركة وخارجها.
وشدد المشاركون على ان من يريدون بأحكامهم الجائرة انهيار شركة سبأفون يساهمون بشكل مُباشر في تدمير أحد أهم ركائز الاقتصاد الوطني، وأشاروا في الوقت ذاته إلى أن سبأفون شركة وطنية رفدت – وماتزال – الخزينة العامة بمليارات الريالات.

وناشدت الوقفة الإحتجاجية الدولة والقضاء بضرورة تجنيب الشركة بشكل خاص وقطاع الإتصالات والقطاع الخاص بشكل عام المماحكات السياسية.. كما ناشد المشاركون المحكمة العليا إلى إعادة النظر في قضايا الشركة المنظورة امامهم وفي الأحكام الجائرة التي صدرت؛ وذلك من منظور محايد وعادل باعتبار القضاء العادل هو اساس الحكم وأمل الجميع، حسب البيان.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها