الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
لابد من ضغط دولي في اليمن
طال الانتظار وعمَّ التشاؤم بشأن مصير اتفاق السويد الموقّع في منتصف ديسمبر الماضي حول العملية السياسية في
سيئون قبلة الشرعية
يذهب الجميع إلى هناك، الرئيس، وأعضاء البرلمان، والحكومة، وقادة العمل السياسي وممثلي السلك الدبلوماسي،
الحوثي يعرقل والعالم يحذر
رغم الجهود الدولية المتواصلة منذ توقيع اتفاق استوكهولم، إلا أن ميليشيات الحوثي الإيرانية مستمرة في خروقاتها
إئتلاف الضرورة .. الحامل السياسي وتدهور الخطاب
مع تطاول الازمة اليمنية ودخولها العام الخامس منذ أن سيطرت المليشيات الحوثية على صنعاء وانقلبت على الشرعية
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تقرير حكومي:1112خرقاً للمليشيا وقتل 76مدنيا منذ اعلان الهدنة في الحديدة

الأربعاء 13 فبراير 2019 11:15 صباحاً الحدث - وكالات

كشف تقرير حكومي، عن مقتل 76 مدني منذ بدء اتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة، في ديسمبر من العام الماضي.

 

وقالت وكالة سبأ الحكومية، إن خروقات جماعة الحوثي بلغت 1112 خرقا بمحافظة الحديدة، منذ سريان الهدنة في 18 ديسمبر الماضي وحتى 9 فبراير 2019م، وأوضحت أن تلك الخروقات أودت بحياة 76 مدنيا وإصابة 492 آخرين جراح بعضهم خطيرة.

 

وأكدت استمرار جماعة الحوثي في تعزيز مواقعها الدفاعية بشكل كبير، عن طريق زراعة الالغام و حفر الخنادق والممرات البرية عند المداخل والمواقع الرئيسية، واتهمت الحوثيين بمحاولة استفزاز قوات الجيش الوطني والتحالف العربي، في تعمد واضح منها لإفشال اتفاق ستوكهولم.

 

ووصفت استهداف الحوثيين للبعثة الدولية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم والمسئولة عن إعادة الانتشار في الحديدة، واستهداف مطاحن البحر الأحمر، التي تستخدمها الامم المتحدة مخازن للقمح والدقيق والمواد الاغاثية الأخرى، يعد استهتارا بالمجتمع الدولي.

 

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات جرت في السويد، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا، لكن تطبيق الاتفاق يواجه عراقيل بسبب تباين بين الموقعين عليه في تفسير عدد من بنوده، ويتبادل الجانبان الاتهامات بشأن المسؤولية عن عرقلة تطبيق الاتفاق.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها