الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
معادلة_معصوبة
بعض المناطقيين في الجنوب غالبا مايتهمون "فتحي بن لزرق" وقطاع واسع من الجنوبيين انهم ضد الجنوب .وحينما تسأل كيف
متى سننتصر على الحوثي؟
فشلت المعركة ضد الحوثي في لحظتها الاولى في شهورها الاولى حينما تحررت مناطق الجنوب وبدلا من ان تكون نقطة
حوار ظريف: اليمن وحرب الخليج
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً
الغريم لاتاخذ شهادته .. استقصاء سياسي بالقطارة !
باعتبارها احدي ادوات القوه الناعمه اللاخلاقه فاجأتنا قناة الجزيزه بشريط عن شخصيه لها في وجدان الشعب اليمني
سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني
كنت كلما أصل إلى مفترق "يريم" قادماً من صنعاء في طريقي إلى عدن أتوقف في المفترق لأقرر أي الطريقين
مجلس النواب : ميراث للتقاسم أم مكون في معركة وطنية؟
هل كان علينا أن ندمن الخلاف حول كل شيء في مرحلة لا يجب أن نستهلك فيها الوقت إلا في قضية واحدة متعلقة بتقرير
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بعد فوزه بالبطولة الأغلى آسيويا.. ثمان جنسيات شكلت المنتخب القطري واليمن إحداها

السبت 02 فبراير 2019 07:43 مساءً الحدث - صنعاء

مد إسماعيل، ظهير أيمن السد، وعبد الكريم حسن، ظهير أيسر الفريق نفسه، وعبد العزيز حاتم، لاعب وسط الغرافة.

فيما تعود أصول ثلاثة لاعبين إلى مصر، هم أحمد فتحي، لاعب العربي، وعبد الرحمن مصطفى، لاعب الأهلي، وأحمد علاء الدين، جناح أيسر الغرافة، مقابل لاعبين من الجزائر، هما خوخي بوعلام، لاعب السد، وكريم بوضياف، لاعب الدحيل.

ومن الأصول اليمنية التنزانية هناك الشقيقان أكريم عفيف، جناح أيسر السد، وعلي عفيف، مهاجم الدحيل، ومن العراقية بسام الراوي، مدافع الدحيل، ومن المالية عاصم ماديبو، لاعب وسط الفريق نفسه، وتحضر الأوروبية من خلال بيدرو ميجيل “رورو”، مدافع السد، برتغالي الجذور.

وكان الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، تقدم بشكوى ضد مشاركة لاعبين قطريين في كأس آسيا 2019، عقب الخسارة برباعية أمام العنابي في نصف نهائي البطولة.

وقبل ساعات من المباراة النهائية لكأس آسيا بين منتخبي قطر واليابان أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر حسابه على “تويتر”، أنه رفض شكوى اتحاد الكرة الإماراتي، حول اثنين من اللاعبين القطريين والسماح لهما بالمشاركة ضمن المنتخب القطري، وهي القضية التي تناولتها وسائل إعلام محلية لفتت إلى أنها تتمثل في “تجنيس” هذين اللاعبين.

وكانت الإمارات قد أعدت ملفا يثبت تزوير قطر فيما يخص مستندات تجنيس لاعبين على الأقل، هما بسام الراوي (من أصل عراقي) والمعز علي (من أصل سوداني)، بما يخالف المادة السابعة من قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والخاص بتجنيس اللاعبين.

وتقول المادة إن التجنيس ممكن بعد إقامة اللاعب 5 سنوات على الأقل في البلد التي سيلعب لمنتخبها، بشرط أن تبدأ فترة مكوثه وهو في الـ18 من عمره، مما يعني عدم أحقيته بتمثيل الفريق إلا بعد بلوغه سن الـ23.

ولابد ألا يكون اللاعب شارك مع منتخب آخر في فئة الشباب أو الفريق الأولمبي أو الفريق الأول.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها