الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
الجنوبي في اتفاق الرياض
باعتبار متابعتي الدائمة لملف اليمن، كباحثة سياسية، وعقب توقيع مسودة اتفاق الرياض، الأسبوع الماضي، أجريت
يمسحون الحكومة في 24 ساعة ...#لعبة_الكبار
زمان كنت اشوف افلام غربية كثيرة ،خصوصا الافلام التي تنتجها هوليود.الافلام التي تتحدث عن الانقلابات في
اتفاقية الرياض… ماذا بعد؟
لا يحتاج القارئ اليمني المتابع لأحداث بلاده، أو المهتم بهذا الشأن، كثيراً من الذكاء؛ ليدرك أن الاتفاقية
الرياض بين موسكو وواشنطن
الاهتمام السعودي الرفيع بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يحكي أشياء كثيرة، والاهتمام الخارجي بتتبعها
ما يصحش كذه.. أضحكتم العالم علينا
سألني احدهم هذا المساء مارايك بالحملة المفاجئة التي شنها المطبخ الإعلامي للمجلس الانتقالي على الرئيس هادي
نحو حركة وطنية لمنع تقسيم اليمن
يبدو أن الدول الإقليمية التي تتحكم بالمشهد اليمني وعلى رأسها السعودية والإمارات وإيران باتت قاب قوسين أو
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بعد فوزه بالبطولة الأغلى آسيويا.. ثمان جنسيات شكلت المنتخب القطري واليمن إحداها

السبت 02 فبراير 2019 07:43 مساءً الحدث - صنعاء

مد إسماعيل، ظهير أيمن السد، وعبد الكريم حسن، ظهير أيسر الفريق نفسه، وعبد العزيز حاتم، لاعب وسط الغرافة.

فيما تعود أصول ثلاثة لاعبين إلى مصر، هم أحمد فتحي، لاعب العربي، وعبد الرحمن مصطفى، لاعب الأهلي، وأحمد علاء الدين، جناح أيسر الغرافة، مقابل لاعبين من الجزائر، هما خوخي بوعلام، لاعب السد، وكريم بوضياف، لاعب الدحيل.

ومن الأصول اليمنية التنزانية هناك الشقيقان أكريم عفيف، جناح أيسر السد، وعلي عفيف، مهاجم الدحيل، ومن العراقية بسام الراوي، مدافع الدحيل، ومن المالية عاصم ماديبو، لاعب وسط الفريق نفسه، وتحضر الأوروبية من خلال بيدرو ميجيل “رورو”، مدافع السد، برتغالي الجذور.

وكان الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، تقدم بشكوى ضد مشاركة لاعبين قطريين في كأس آسيا 2019، عقب الخسارة برباعية أمام العنابي في نصف نهائي البطولة.

وقبل ساعات من المباراة النهائية لكأس آسيا بين منتخبي قطر واليابان أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر حسابه على “تويتر”، أنه رفض شكوى اتحاد الكرة الإماراتي، حول اثنين من اللاعبين القطريين والسماح لهما بالمشاركة ضمن المنتخب القطري، وهي القضية التي تناولتها وسائل إعلام محلية لفتت إلى أنها تتمثل في “تجنيس” هذين اللاعبين.

وكانت الإمارات قد أعدت ملفا يثبت تزوير قطر فيما يخص مستندات تجنيس لاعبين على الأقل، هما بسام الراوي (من أصل عراقي) والمعز علي (من أصل سوداني)، بما يخالف المادة السابعة من قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والخاص بتجنيس اللاعبين.

وتقول المادة إن التجنيس ممكن بعد إقامة اللاعب 5 سنوات على الأقل في البلد التي سيلعب لمنتخبها، بشرط أن تبدأ فترة مكوثه وهو في الـ18 من عمره، مما يعني عدم أحقيته بتمثيل الفريق إلا بعد بلوغه سن الـ23.

ولابد ألا يكون اللاعب شارك مع منتخب آخر في فئة الشباب أو الفريق الأولمبي أو الفريق الأول.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها