الحدث الرياضي
Google+
مقالات الرأي
أعداء السلام في اليمن
شكل مؤتمر وارسو بحضور ممثلي أكثر من ستين دولة، صدمة كبيرة لإيران وميليشيا الحوثي في اليمن، وكشف عن الوجه
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي!
التحالف يقدّم أكبر جائزة للحوثي! أكرّر ..للحوثي وليس لإسرائيل سيستغل الحوثيون هذه الصورة لعشرين سنة على الأقل
أربعون عاماً خمينية
من يصدق أن أربعين عاماً على إيران، الفوضى لا تزال مستمرة، ومستمرة أخطارها على شعب إيران ودول المنطقة
كسر الانقلاب المهين لإرادة اليمنيين
  في هذا الوقت العصيب ، تجد النخب السياسية ، المعوّل عليها مواجهة التدمير البشع للدولة الذي تمارسه جماعة
القتال على الطعام في اليمن
قصف الحوثيون مخازن الغلال التي تطعم نحو ثلاثة ملايين إنسان يمني، كارثة كبيرة، بعد أن خزنت الحبوب من مساعدات
هزيمة مشروع "تريزا ماي" لا يقابله انتصار لمشروع آخر
أسفر تصويت مجلس العموم البريطاني ( البرلمان) على خطة رئيسة الوزراء "تريزا ماي" بشأن كيفية الخروج من الاتحاد
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

بعد فوزه بالبطولة الأغلى آسيويا.. ثمان جنسيات شكلت المنتخب القطري واليمن إحداها

السبت 02 فبراير 2019 07:43 مساءً الحدث - صنعاء

مد إسماعيل، ظهير أيمن السد، وعبد الكريم حسن، ظهير أيسر الفريق نفسه، وعبد العزيز حاتم، لاعب وسط الغرافة.

فيما تعود أصول ثلاثة لاعبين إلى مصر، هم أحمد فتحي، لاعب العربي، وعبد الرحمن مصطفى، لاعب الأهلي، وأحمد علاء الدين، جناح أيسر الغرافة، مقابل لاعبين من الجزائر، هما خوخي بوعلام، لاعب السد، وكريم بوضياف، لاعب الدحيل.

ومن الأصول اليمنية التنزانية هناك الشقيقان أكريم عفيف، جناح أيسر السد، وعلي عفيف، مهاجم الدحيل، ومن العراقية بسام الراوي، مدافع الدحيل، ومن المالية عاصم ماديبو، لاعب وسط الفريق نفسه، وتحضر الأوروبية من خلال بيدرو ميجيل “رورو”، مدافع السد، برتغالي الجذور.

وكان الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، تقدم بشكوى ضد مشاركة لاعبين قطريين في كأس آسيا 2019، عقب الخسارة برباعية أمام العنابي في نصف نهائي البطولة.

وقبل ساعات من المباراة النهائية لكأس آسيا بين منتخبي قطر واليابان أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر حسابه على “تويتر”، أنه رفض شكوى اتحاد الكرة الإماراتي، حول اثنين من اللاعبين القطريين والسماح لهما بالمشاركة ضمن المنتخب القطري، وهي القضية التي تناولتها وسائل إعلام محلية لفتت إلى أنها تتمثل في “تجنيس” هذين اللاعبين.

وكانت الإمارات قد أعدت ملفا يثبت تزوير قطر فيما يخص مستندات تجنيس لاعبين على الأقل، هما بسام الراوي (من أصل عراقي) والمعز علي (من أصل سوداني)، بما يخالف المادة السابعة من قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” والخاص بتجنيس اللاعبين.

وتقول المادة إن التجنيس ممكن بعد إقامة اللاعب 5 سنوات على الأقل في البلد التي سيلعب لمنتخبها، بشرط أن تبدأ فترة مكوثه وهو في الـ18 من عمره، مما يعني عدم أحقيته بتمثيل الفريق إلا بعد بلوغه سن الـ23.

ولابد ألا يكون اللاعب شارك مع منتخب آخر في فئة الشباب أو الفريق الأولمبي أو الفريق الأول.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها